أفلام سعودية تعرض لأول مرة

الإماراتي مسعود أمر الله: السينما الشعرية كمفهوم متعلق ليس بالفهم المباشر، ولكن بما وراء الصورة.


السينما الشعرية لا تحدث بالصورة ولكن في الصورة بحد ذاتها، مقارناً السينما الشعرية بالفن التشكيلي


البرنامج التدريبي لورشة موسيقى الفيلم يتركز في تمكين المهتمين بصناعة الأفلام من الإلمام بكافة الجوانب المتعلقة بالموسيقى

الدمام (السعودية) ـ تتواصل العروض والبرامج السينمائية في مهرجان أفلام السعودية في دورته السادسة – عبر الإنترنت - وبرامج المهرجان اليومية، حيث عرض مساء الخميس مجموعتان من الأفلام هي "الأول من رجب، باركود، الزوجة العاقلة، عار، البندانة، طلال في داكار، قطع، المحظور، باب"، الذي استضاف عبدالمجيد الكناني مخرج المجموعتين الخامسة والسادسة، في لقاءين بعد كل عرض، للحديث حول أفلامهم، والصعوبات التي واجهوها خلال التصوير أو الكتابة والإجابة عن أسئلة الجمهور.  
المهرجان الذي تنظمه جمعية الثقافة والفنون في الدمام بالشراكة مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي بالظهران "إثراء"، وبدعم من هيئة الأفلام التابعة لوزارة الثقافة ويختتم في 6 سبتمبر/أيلول. 
وفي بعد فلسفي في الشعر والسينما، وفي ندوة تحولات الصورة في السينما الشعرية حاورت الكاتبة زهره الفرج المخرج مسعود أمر الله من الإمارات، والمخرج السينمائي حكيم بلعباس من أميركا، والناقد والباحث السينمائي حمادي كيروم من المغرب، حيث سألت هل يختلف مفهوم الشعرية في الخليج عن باقي الدول؟  
يجيب المخرج الإماراتي مسعود أمر الله: "الشعر موجود في الخليج وفي الوطن العربي بشكل مكثف، كأدبٍ شفاهي منذ الجاهلية حتى اليوم، وهو حاضر شفاهي، ومن ثم نصيّ أكثر من الدول الغربية"، ويضيف: "نحن نتنفس الشعر في حياتنا اليومية، نحن متلاصقين مع الطبيعة والإنسان والقيم الإنسانية العالية جداً، وربما لم تحضر هذه الشعرية في السينما بشكل كبير". 
ويتحدث أمر الله عن مفهوم السينما الشعرية كمفهوم حسي كبير جداً، متعلق ليس بالفهم المباشر بالحكايا، ولكن بما وراء الصورة، لكل مخرج مفردات داخل الصورة، وهي ما تشكل الجمال الشعري الذي يلتقطه المشاهد، ليس بشكل مباشر وعقلاني وذهني، ولكن بصورة وجدانية.  

cinema
علينا أن نكون حذرين من تهمة عدم الفهم

ويرى الناقد والباحث السينمائي حمادي كيروم أن مفهوم الشعرية عميق وله تاريخ، وهذا التاريخ ربما قبل الإنسان الذي جاء للكون وارتطم بالواقع وحاول أن يعنيه ويسميه، ولكن عندما تماهى هذا الإنسان مع الواقع رضي أن يحتفي به، ولغة اليوم العادية لا يمكن الاحتفاء بها وبذلك خلق شيئاً آخر لا مرئي وهو الشعري. 
وينظر كيروم للسينما الشعرية على أنها لا تحدث بالصورة ولكن في الصورة بحد ذاتها، مقارناً السينما الشعرية بالفن التشكيلي. 
وفي رسالة للصناع من المخرج السينمائي حكيم بلعباس قال: "الجمهور سيكون متفاعلاً مع جمال لقطة بسيطة في فيلم معين، وعلينا أن نكون حذرين من تهمة عدم الفهم أو عدم تفاعل الجمهور بالمعنى". 
وعن ورشة "موسيقى الفيلم" التي تأتي ضمن ورش المهرجان، تستمر حتى السبت، بواقع ساعتين في اليوم الواحد، ويشارك بها عشرون مشتركاً ومشتركة من صناع الأفلام والمؤلفين الموسيقيين والمهتمين بالموسيقى، تم اختيارهم من أصل 103 مشتركين. 
وتقدم الورشة صورة عامة عن أهمية الموسيقى والتأليف الموسيقي في صناعة الأفلام، وأهمية دور المؤلف الموسيقي وكيفية اختيار المؤلف الموسيقي الملائم لكل مشروع، وهي إحدى الورش التي يقدمها المهرجان ضمن برامجه المتنوعة، وتدرِّبُ فيها المؤلفةُ الموسيقية الأردنية غيا رشيدات، وتهدف إلى بناء البنية التحتية لصناعة الأفلام وإنشاء أساس لصانعي الأفلام ومؤلفي الموسيقى لبناء مستقبل قوي عليه. 
ويتركز البرنامج التدريبي للورشة بعد التعريف بأهمية الموسيقى والتأليف الموسيقي، في تمكين المهتمين بصناعة الأفلام من الإلمام بكافة الجوانب المتعلقة بالموسيقى من عملية بناء خطوات التمكين المتكاملة، وإعداد الجدول الزمني الخاص لتنفيذ كل خطوة، وإعداد الميزانية الخاصة بموسيقى الفيلم، والتعرف على العقود والنقاط القانونية التي يجب مراعاتها وتنظيم المدفوعات، وأهمية التعرف على المصطلحات المهمة لضمان التواصل الفعال بين فريق العمل والمؤلف الموسيقي، وكذلك الإلمام بالنقاط القانونية حول الحقوق الملكية وتراخيص الأغاني والموسيقى والتوزيع. 
وإلى جانب كل ذلك، تتناول الورشة الفروقات بين التسجيل الحي للموسيقى أو الأوركسترا، وتقديم تصور عن تنسيق الجداول الزمنية حسب رؤية المخرج وأخلاقيات العمل، وتختتم كل ذلك بنقاط مهمة عن ألبومات الموسيقى التصويرية وطرق التقديم للجوائز والمهرجانات.