أكاديمية الشعر بأبوظبي تُطلق برنامجاً تدريبياً في الفنون الشعبية 

سلطان العميمي: البرنامج يهدف إلى اكتشاف المواهب الإماراتية وصقلها، وتحفيز ممارسة هذه الفنون الشعبية بين أفراد المجتمع.


أكاديمية الشعر تعتبر أول جهة أدبية متخصصة في الدراسات الأكاديمية للشعر العربي بشقيه الفصيح والنبطي


التسجيل للبرنامج التدريبي مفتوح أمام جميع الراغبين

أبوظبي - أعلنت أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، عن إطلاق برنامج تدريبي يهتم بالفنون الشعبية المرتبطة بالشعر النبطي، وذلك في إطار المحافظة على التراث المعنوي لدولة الإمارات العربية المتحدة وصونه ونقله للأجيال المتعاقبة.
وأوضح  سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر، أنّ البرنامج التدريبي الذي تطلقه الأكاديمية، يهدف إلى اكتشاف المواهب الإماراتية وصقلها، وتحفيز ممارسة هذه الفنون الشعبية بين أفراد المجتمع، وتعزيز الهوية الوطنية من خلال المحافظة على الموروث الثقافي للدولة، ونقله للأجيال الناشئة عبر الاستفادة من جهود عدد من المختصين والخبراء في هذا المجال.
وبيّن العميمي أنّ التسجيل للبرنامج التدريبي سوف يكون مفتوحا أمام جميع الراغبين في تنمية مهاراتهم بالفنون الشعبية مثل فنون العازي والطارج والمنكوس والتغرودة والونة وغيرها، داعياً الراغبين في ذلك لمراجعة مقر أكاديمية الشعر في أبوظبي.
وأشار العميمي إلى أنّ دولة الإمارات قد عملت على إدراج العديد من الفنون الشعبية في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونيسكو"، حيث نجحت في إدراج "التغرودة" في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2012، فيما تم إدراج "فن العازي" في ديسمبر/كانون الأول 2017، مشيراً إلى أنّ دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، تجمعهم الكثير من الفنون الشعبية التي تعتمد على الشعر الملحن دون الحاجة لأية آلات موسيقية،  

مدير أكاديمية الشعر
سلطان العميمي

ولا بدّ من تسليط الضوء على هذه الفنون وتعليمها للناشئة من أجل المحافظة على استمراريتها في المستقبل.
يذكر أنّ أكاديمية الشعر تعتبر أول جهة أدبية متخصصة في الدراسات الأكاديمية للشعر العربي بشقيه الفصيح والنبطي، وتنظم الأكاديمية أنشطة ثقافية متعلقة بالحقل الشعري ومحاضرات وندوات بحثية وورش عمل أدبية بمشاركة نخبة من الباحثين والمهتمين، وقد أمدّت المكتبة العربية حتى اليوم بنحو 175 إصداراً مُتخصّصاً في مواضيع مختلفة من دواوين شعر فصيح ونبطي، وبحوث مُختصّة ودراسات أدبية نقدية وتحليلية.
وتحتضن أكاديمية الشعر بأبوظبي برنامج شاعر المليون المتخصص بالشعر النبطي، وبرنامج أمير الشعراء المتخصص بالشعر الفصيح، وتنظم بشكل سنوي دراسة أكاديمية في مجالي الشعر النبطي والفصيح، وتُقدّم مجموعة من المحاضرات النظرية والتطبيقية في مجال الشعر النبطي تتمحور حول هذا النمط الشعري المميز سواء من حيث الأوزان وعلم العروض النبطي والطريقة السماعية "باللحن"، إضافة لمدخل في الطريقة الكتابية الإبداعية، وغير ذلك من الجوانب المُهمّة ذات الصلة بالشعر العربي عموما .