أكلات إماراتية تصل إلى الفضاء لأول مرة في التاريخ

المضروبة بالدجاج والصالونة بلحم الغنم المشوي والبلاليط، وجبات سيتناولها أول رائد إماراتي في محطة الفضاء الدولية.


رحلة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري تنطلق في أيلول

أبوظبي - تصل بعض الأكلات الشعبية الإماراتية إلى الفضاء مع رحلة هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي ينطلق في 25 سبتمبر/أيلول إلى محطة الفضاء الدولية.
عرض مركز محمد بن راشد للفضاء مؤخرا الأطباق العربية الوطنية، التي سيتناولها المنصوري أو بديله سلطان النيادي، خلال الرحلة على متن مركبة الفضاء سويوز "إم إس-15" والتي ستستمر حتى الثالث من اكتوبر/تشرين الاول، بصحبة رائد الفضاء الروسي أوليغ سكريبوتشكا والأميركية جيسيكا ماير.
وتضم اطباق رائد الفضاء الإماراتي التي ستعدها شركة روسية من مكونات حلال: المضروبة (المكون الرئيسي هو الدجاج) في أنبوب، والصالونة (لحم الغنم المشوي مع الخضار) والبلاليط (الشعيرية مع عجة البيض)، في علب الألمنيوم.

واختير المنصوري والنيادي من بين أكثر من أربعة آلاف مرشح إماراتي لهذه المهمة التاريخية التي تأمل الإمارات صاحبة الطموحات الكبيرة في مجال الفضاء أن تصبح من خلالها، إضافة إلى مشاريع أخرى، من الدول الرائدة عالميا والأولى عربيا في تحقيق برنامج لاستكشاف الفضاء.
ويعود هذا المشروع إلى ديسمبر/كانون الأول 2017، عندما أطلق نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي الشيخ محمد بن راشد برنامج "الإمارات لروّاد الفضاء" لاختيار أربعة رواد إماراتيين وإعدادهم وتدريبهم وإرسالهم في مهمات مختلفة إلى محطة الفضاء الدولية خلال السنوات الخمس المقبلة.
وفي 2014، أعلنت الإمارات أنها تعتزم أن تطلق بحلول العام 2021 مسبار "الأمل" إلى كوكب المريخ ليكون أول مسبار آلي عربي ينطلق في مهمة لدراسة الكوكب الأحمر، حيث من المنتظر أن يهبط المسبار على المريخ بالتزامن مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات.
وكان الأمير السعودي سلطان بن سلمان آل سعود أول رائد فضاء عربي عندما كان على متن مكوك فضائي أميركي عام 1985.
وبعدها بعامين، أمضى الطيار السوري محمد فارس أسبوعا على متن محطة "مير" الفضائية التابعة للاتحاد السوفياتي.