أكلات تقليدية تقرّب بين اللاجئين والسكان في البرازيل

لاجئة من سوريا تفتتح مطعما يحضر وجباته طهاة من المهاجرين للبرازيليين في مدينة ساو باولو، المتعطشين لتجارب ثقافية جديدة.


فرصة للاجئين لكسب المال وإعالة أسرهم في البلد المضيف


إقبال كبير على تذوق الطعم الشرقي لوجبات المطعم

ساو باولو (البرازيل) - في يوم الجمعة من كل أسبوع يُكشف النقاب عن مطعم مختلف في مدينة ساو باولو بما يتيح لسكان المدينة تذوق طعام منطقة مختلفة من العالم. ويحضر هذه الوجبات في تلك المطاعم طهاة من اللاجئين والمهاجرين الذين يقيمون حاليا بالمدينة البرازيلية الكبيرة.
وصاحبة فكرة المشروع المسمى (أوبن تيست) تدعى جوانا إبراهيم، وهي أصلا لاجئة من سوريا، وتسعى من خلاله لإتاحة فرصة للاجئين والمهاجرين لصقل مهارات من شأنها أن تعينهم في البلد الذي يقيمون فيه حاليا.
ويتيح مشروع أوبن تيست أيضا للطهاة فرصة لكسب بعض المال من خلال استعراض مهاراتهم في المطبخ وتقديم أطعمة تقليدية لسكان ساو باولو المتعطشين لتجارب ثقافية جديدة.
وقالت لاجئة سورية وطباخة تقيم في البرازيل كلاجئة سياسية وتطلق على نفسها اسما حركيا هو مانويلا "ما قدرت أعيش ببلدي، بلدي دمار وحرب وقتل فما قدرت أعيش، ولا قدرت أعيش بالأردن لأنه كمان الوضع صعب، فأجيت هون أبلش حياتي".
وقالت لاجئة سورية وطاهية أخرى تدعى سلسبيل "بعرف جوانا صاحبة فكرة مشروع أوبن تيست من قبل سنيتن، بلشت معها بسوق صغيرة. ظليتني معها لحتى هي تمكنت تعمل المشروع الناجح، وكانت فرصة كتير حلوة لأني أشارك فيه وأكبر مثل ما هي عما تكبر، وبتمنى يكون المشروع كتير ناجح مستقبلا".

وبدأت جوانا إبراهيم فكرتها كتطبيق على الهواتف المحمولة باسم باب شرقي حيث يتسنى للقادمين الجدد من المهاجرين سرد المهارات أو المنتجات التي يمكنهم بيعها لجمهور أوسع. وعندما أدركت جوانا أن العديد من اللاجئين قد أدرجوا مهارات خاصة بالطهي جاءتها فكرة مشروع أوبن تيست (الطعم المفتوح).
وقالت جوانا "بدأنا المشروع ليُقام مرة أُسبوعيا في بيت الطعام. استدعينا طهاة مختلفين يعملون بمطابخ عديدة ويجهزون طعامهم وقوائمهم بأنفسهم. استأجرنا المكان وبدأنا التسويق لجذب الزبائن".
وأوضحت جوانا أن الإقبال كان رائعا وأن الزبائن يستمتعون بالاستماع إلى القصة التي وراء الطعام الذي يأكلونه وحكاية من يعدونه لهم.
وأضافت "أحب الناس المبادرة بالفعل. وتحدثوا لأصدقائهم عن التجربة. أعجب الطعام الكثير من الناس وبالتالي كان الأمر رائعا لنا. بدأنا منذ ستة أشهر وبالتالي اعتاد الناس على أوبن تيست في نفس المكان كل يوم جمعة. الأمر رائع لنا وللطهاة أيضا".
وقال الطهاة، الذين طلب بعضهم إخفاء هوياتهم، إنهم يأملون أن يستمر مشروع أوبن تيست ويتوسع أكثر.