أمسكرود المغربية تنظم مهرجان باب سوس للموروث الثقافي والبيئي

المهرجان يهدف إلى المزيد من التعريف بأمسكرود، باعتبارها منطقة تاريخية وسياحة بامتياز، وبوابة رئيسية لأكادير الكبير.


المهرجان يسهم في خلق وعي بيئي، قصد المحافظة على شجرة الأركان


شجرة الأركان رمز لثروة تنموية وثقافة إنسانية وثرات عالمي

أمسكرود (المغرب) ـ تنظم جمعية باب سوس العالمية للثقافة والبيئة بأمسكرود، بشراكة مع المجلس الجماعي لأمسكرود، النسخة الثالثة لـ "مهرجان باب سوس للموروث الثقافي والبيئي"، تحت شعار "شجرة الأركان، هوية وتنمية"، وذلك أيام 23، 24 و25 أغسطس/آب الجاري.
ويهدف المهرجان إلى المزيد من التعريف بأمسكرود، باعتبارها منطقة تاريخية وسياحة بامتياز، وبوابة رئيسية لأكادير الكبير، تزخر بمجالات بيئية وثقافية وتنموية لافتة، وكذا منتجات فلاحية متنوعة، أهمها زيت الأركان، والعسل الحر، والأعشاب الطبية.
كما سيساهم المهرجان، من خلال أنشطته المتنوعة، في خلق وعي بيئي، قصد المحافظة على شجرة الأركان، كرمز لثروة تنموية وثقافة إنسانية وثرات عالمي. ولعل هذا البعد الرمزي هو ما يعطي قيمة مضافة لهذه النسخة الثالثة للمهرجان. ويتضمن برنامج هذا الملتقى، الذي بات يشكل موعدا سنويا قارا في أجندة المواعيد الثقافية الفنية التي يحتضنها المجلس الجماعي لأمسكرود، معرضا للمنتوجات الفلاحية، ودورات تكوينية للتعاونيات الفلاحية المشاركة. كما برمج المهرجان طبقا فنيا متنوعا سيتحف به ساكنة المنطقة وزوارها.
ومن أبرز نجوم الأغنية المغربية المحليين والوطنيين المشاركين في الحفل الفني لهذا المهرجان، عبدالله الداودي، وسعيدة شرف، وفاطمة تبعمرانت، وأعراب أ تيكي، وعمر الكدري، وأحواش مسكينة، ومجموعة "سيلف كاسفا"، وحميد انزراف.