أميركي مؤيد لحماس يهدد بتفجير برج ترامب

السلطات الأميركية تعتقل الشاب العشريني بتهم عدة منها محاولة تقديم دعم مادي لكتائب القسام.

نيويورك - أعلن المدعي العام الفدرالي في ولاية نيوجيرسي الاميركية أن السلطات اعتقلت شابا في الولاية هدد بتفجير برج ترامب والقنصلية الاسرائيلية في نيويورك.
وعثر المحققون على سلسلة من رسائل التهديد على وسائل التواصل الاجتماعي التي نشرها جوناثان جي البالغ 20 عاما والمؤيد لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس التي تحكم قطاع غزة.
ووجهت السلطات إلى جي، الذي يتحدر من حي باسكنغ ريدج الراقي في نيوجيرسي، تهم عدة منها محاولة تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية، ويعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 20 سنة، اضافة الى الإدلاء بتصريحات كاذبة.
وقال المحامي الأميركي كريغ كاربينيتو في بيان "التهديد الذي يصدر عن متطرفين محليين عنيفين اعتنقوا التطرف بشكل ذاتي لا يزال قائما".

من المؤكد أنه أمر غير قانوني لكنني لا أبالي

وأضاف "على الرغم من أن الأميركيين يعرفون أكثر تنظيم الدولة الإسلامية، الا اننا نتعامل بجدية مع أولئك الذين يرغبون في مساعدة أي منظمة مصنفة إرهابية".
وفي كانون الأول/ديسمبر، وفقا لقرار الادعاء، أرسل جي مبلغ 100 دولار عن طريق التحويل الافتراضي الى شخص في غزة اعتقد أنه عضو في كتائب القسام، ثم تباهى بذلك لاحقا على تطبيق انستغرام حيث كتب "من المؤكد أنه أمر غير قانوني لكنني لا أبالي".
وتحدث في شباط/فبراير عن رغبته بالانضمام إلى الجيش الأميركي "لتعلّم كيفية القتل"، وفي نيسان/أبريل نشر صورا لبرج ترامب على انستغرام وأرفقهم بنص يقول إنه يريد زرع قنبلة هناك.
واضاف على احدى الصور انه يجري استطلاعا على سؤال "هل يجب أن أفجر برج ترامب؟"، مرفقا بصورة تعبيرية لقنبلة.
وأضاف قرار الادعاء أنه في وقت لاحق من الشهر بث فيديو مباشر على انستغرام يستعرض فيه علم حماس ومسدسا، وأعرب عن رغبته بالذهاب إلى "مسيرة مؤيدة لإسرائيل" من اجل "إطلاق النار على الجميع" هناك.
وحدثت آخر محاولة اعتداء لمتطرفين في نيويورك في كانون الأول/ديسمبر 2017 عندما حاول رجل من بنغلادش متأثر بتنظيم الدولة الإسلامية تفجير قنبلة في نفق أسفل محطة حافلات قرب ساحة التايمز.
ولم تنفجر القنبلة التي ربطها بجسده كما خطط لها ما أدى الى اصابته بجروح خطيرة، وهو أدين في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وسيصدر حكم بحقه قد يصل الى السجن المؤبد في 10 ايلول/سبتمبر 2019.