أنجلينا جولي وكيانو ريفز ينضمان لأبطال مارفل السينمائي

نجما هوليوود يشاركان في فيلم 'الخالدون' الذي يشكل الحقبة الثانية من حقب شخصيات مارفل الخارقة بعد انتهاء زمن 'أفنجرز'.


النجمان ليسا جديدين على أفلام الفانتازيا والإثارة العلمية


أنجلينا جولي تنشط فنيا في العام 2019


جولي وريفز بطلان خارقان لأول مرة

لوس أنجليس - انضم الممثلان أنجلينا جولي وكيانو ريفز إلى عالم مارفل السينمائي للقصص المصورة، في مشروع جديد يحمل اسم "الخالدون" للمخرج كلوي تشاو.
وستجسد جولي الشخصية الرئيسية في الفيلم وتدعى سيرسي وهي امرأة شبه خالدة تنتمي إلى نوعية من البشر ذوي القوة الخارقة التي منحتها لهم كائنات فضائية.
ويشكل "الخالدون" الحقبة الثانية من حقب أبطال مارفل بعد انتهاء زمن "أفنجرز" بعرض فيلم "لعبة النهاية" الذي انطلق في ابريل/نيسان الماضي وحقق أرقاما قياسية في شباك التذاكر.
والفيلم ليس أول عمل فانتازي تشارك فيه نجمة هوليوود، فقد سبق أن أدت دور البطولة في نسختين من فيلم الحركة الخيالي "لارا كروفت: تومب رايدر"، في عامي 2001 و2003، المستوحاة عن لعبة فيديو شهيرة، وقدمت فيلم السحر والشعوذة "بيوولف"، عام 2007.
كما ستظهر جولي في أكتوبر/تشرين الأول القادم في نسخة ثانية من فيلم "ماليفنست" الذي يروي قصة الأميرة النائمة الشهيرة، والذي يقع ضمن مشروع ضخم لشركة ديزني الأميركية لتحويل حكاياتها الخيالية إلى أفلام روائية.
وتؤدي نفس الشخصية الشريرة وهي الجنية ماليفسنت التي تسحر الفتاة الصغيرة اورورا المعروفة بالأميرة أو الجميلة النائمة وتطلق لعنتها عليها انتقاما من والدها الذي خدعها وأوهمها بالحب كي يقص أجنحتها ويقدمها هدية للملك.

كيانو ريفز
كيانو ريفز معتاد على أفلام الخيال العلمي

وتقدم في 2019 فيلم "كام أواي"، بمشاركة النجم ديفيد أويلو، والذي يعد تكملة لفيلمي أليس في بلاد العجائب وبيتر بان.
وتتناول قصة الفيلم أليس، قبل ذهابها إلى بلاد العجائب، وبيتر قبل أن يصبح بيتر بان، كأخ وأخت يعيشان طفولتهما المثالية، قبل أن يتحول مصيرهما فيما بعد، مما يمهد الطريق لرحلتهما المتميزة إلى بلاد العجائب ونيفرلاند.
أما النجم الكندي كيانو ريفز بطل سلسلة الخيال العلمي الشهيرة "ذا ماتريكس" فأفلام الإثارة العلمية والخيال ليست جديدة عليه، ففي يناير/كانون الثاني الماضي افتتح عامه الجديد بفيلم الخيال العلمي "ريبلكس" أو "النسخ" ويروي قصة عالم بيولوجي جريء يحاول أن يتحدى الموت وقوانين الطبيعة من أجل  استرداد عائلته الميتة، فيقوم بعمل تجارب كثيرة لاستنساخ أفراد أسرته، لكن الأمور تأخذ منحى سيئا وتصبح حياته مضطربة ومعرضة للخطر.
وهو أيضا من نجوم أفلام الإثارة والحركة أيضا، إذ يشارك حاليا في الجزء الثالث من أفلام "جون ويك" الذي طرح في السابع عشر من مايو/أيار على شاشات السينما العالمية.
 ويجسد فيه دور القاتل الأسطوري الذي ينتقم لمقتل كلبه والذي لا يهزم ولا يمكن القبض عليه، وهو جاهز للحرب بكامل عتاده ومستعد لقتل الجميع، بعد أن أعلنت عصابة كان ينتمي إليها سابقا، عن مكافأة عالمية بمبلغ 14 مليون دولار لمن يقتله أو يقبض عليه حيا.