أول روبوت مؤمن في العالم يظهر في الهند

الروبوت البشري "راشمي" يتميز بقدرات روحانية وميول فكرية وإيمانية ويتقن لغات متعددة.


راشمي الهندي يستمد قدراته من الروبوت الشهير صوفيا


الروبوت يستخدم أنظمة التفسير اللغوي والتعرّف على الوجه في محادثاته

نيودلهي - ألهم الروبوت الشهير صوفيا الحاصل على الجنسية السعودية، مهندس برمجيات هنديا، في تطوير روبوت بشري ذي قدرات روحانية لم تحصل من قبل في عالم الذكاء الاصطناعي.
 ويرى الخبير الهندي رانجيت سريفاستافا أن الروبوت الجديد الخاص به يمكن أن يقود بلاده إلى الثورة التكنولوجية القادمة.
ويوضح سريفاستافا خبير البرمجة من مدينة رانشي في شمال شرق الهند أن ابتكاره الخاص هو الأول من نوعه الذي يتحدث اللغة الهندية ويتميز بالإيمان.
ويتقن الروبوت "راشمي" اللغة الهندية والبوجبورية والماراثية والإنكليزية، ولا يكلف سوى 50 ألف روبية (700 دولار أميركي).
واستمر العمل على ابتكار وتطوير "راشمي" على مدار عامين، ليخرج بتقنيات عالية تسمح له الانخراط في محادثات سهلة مع البشر.
ووفقا لموقع روسيا اليوم، يستخدم "راشمي" أنظمة التفسير اللغوي والتعرّف على الوجه ما يجعله يشبه إلى حد كبير الروبوت الأول من نوعه في العالم "صوفيا".

ويقول سريفاستافا أن راشمي يفكر في الحب والروحانيات وأن لديه جانبا روحيا وفكريا.
وأضاف إنه ابتكر "راشمي" ليظهر للعالم قدرات الهند في مجال الروبوتات، حيث أنها "تمتلك أيضا قدرات تمكنها من أن تسهم في تقدم العالم الآلي والثورة القادمة".
وتعد "صوفيا"، وهي روبوت أنشأته شركة هانسون روبوتيكس في هونغ كونغ عام 2015، بحسب الأمم المتحدة أول إنسان آلي له شخصية اعتبارية.
وأصبحت صوفيا حديث وسائل الإعلام، خلال العامين الماضيين، بعد أن أجرت مقابلات تلفزيونية عديدة، كما حضرت فعالية أممية أقيمت في مقر المنظمة بنيويورك حول التنمية المستدامة في عصر التطور التكنولوجي السريع.