أينشتاين يعود إلى الحياة ليجيب عن أسئلة الناس

شركتان تستخدمان صوت العالم الشهير في إنشاء منصة 'أينشتاين الرقمي' لمنح المستخدمين الفرصة كما لو كانوا يتفاعلون مع الفيزيائي نفسه.


المشروع مجرد بداية للإمكانات التفاعلية لمحادثة الذكاء الاصطناعي مع البشر


أينشتاين يجيب عن الأسئلة في أقل من ثلاث ثوان

لندن - في الذكرى المائة لفوز ألبرت أينشتاين بجائزة نوبل للفيزياء، يعود أحد أذكى العقول وأكثر الشخصيات شهرة في التاريخ الحديث في منصة رقمية ليجيب عن أسئلة الناس.
تعاونت شركتا "أفلوريثميكس" البريطانية للمحتوى الصوتي والنيوزيلندية "يونيك" المتخصصة بـ"البشر الرقميين"، في إصدار "اينشتاين الرقمي" الذي يعتمد على الذكاء الاصطناعي لتجميع صوت العالم الشهير.
وتنوي كلتا الشركتين منح المستخدمين الفرصة لطرح أسئلة عملية على الذكاء الاصطناعي تشبه حياة أينشتاين، تمامًا كما لو كانوا يتفاعلون مع الفيزيائي الواقعي بنفسه. 
وتقول الشركتان وفقا لموقع "تيك إكسبلور" التقني إنهما اختارتا أينشتاين نظرًا لسمعته الشهيرة باعتباره عبقريًا حقيقيًا وأيقونة تاريخية ومتحمسًا للتكنولوجيا وشخصًا يريد الكثير من الناس بالفعل طرح العديد من الأسئلة عليه.
وقامت شركة "يونيك" بدمج تقنيات عرض الشخصية المرئية مع محرك معرفة متقدم من أجل جعل هذا النموذج الأولي واقعيًا قدر الإمكان.

وفيما يتعلق بإحياء صوت ألبرت أينشتاين الحقيقي، لم يكن لدى الباحثين سوى القليل، فقد أفادت السجلات التاريخية أن أينشتاين كانت له لكنة ألمانية ثقيلة وأنه تحدث ببطء وحكمة ولطف وبنبرة عالية.
ومع ذلك، وبسبب لهجة اينشتاين الثقيلة والنوعية الرديئة للتسجيلات القديمة لصوته، كافحت فرق التطوير لالتقاط إطار مرجعي صلب للطريقة التي قد يبدو بها. 
ولحسن الحظ، يتوقع الخبراء ألا يقلق الكثير من المستخدمين بشأن دقة صوت أينشتاين عندما يتعلق الأمر بهذا الروبوت الجديد فبناءً على هذا الافتراض، يخطط الباحثون لخلق صوت جديد لأينشتاين، وعلى الرغم من أنه ربما لا يكون مطابقًا لصوت الفيزيائي نفسه، إلا أنه سيصبح صوتًا يتعرف عليه مستخدمو هذا الروبوت.
وهذا الإصدار الجديد من صوت أينشتاين جعل الفيزيائي لا يزال يتحدث بلكنة ألمانية مع إحساس إضافي بالفكاهة بالإضافة إلى الود ليعكس ما لدى نظيره في الحياة الواقعية
وأعطى الباحثون هذا الذكاء الاصطناعي القدرة على التحدث كما لو كان يعكس معرفته الخاصة عند التفاعل مع المستخدمين.
بالإضافة إلى جانب استنساخ الصوت، كان على الباحثين أيضًا تطوير أينشتاين الرقمي للرد بسرعة على أسئلة المستخدم، على غرار روبوت خدمة العملاء أو المساعد الشخصي لأبل مثلا أو أمازون.
وتمكنت فرق البحث من تقليل وقت استجابة أينشتاين بوت من 12 ثانية إلى أقل من ثلاث ثوان.
وبشكل عام، تتوقع الشركتان أن مشروع "أينشتاين الرقمي" هو مجرد بداية للإمكانات التفاعلية لمحادثة الذكاء الاصطناعي مع البشر.