إجراءات إماراتية وخليجية حازمة للتصدي لانتشار كورونا

أبوظبي تعلن أن الدولة ستقيد حركة وسائل النقل والناس خلال الليل من الخميس إلى الأحد من أجل حملة التطهير، محذرة أن المخالفين للإجراءات سيواجهون غرامات.


حالات كورونا في السعودية تتجاوز الألف وتسجيل ثالث وفاة


البحرين تجلي المزيد من مواطنيها من إيران


ارتفاع عدد المصابين بكورنا في قطر إلى 549

أبوظبي/الدوحة - وجهت دولة الإمارات معظم شركات القطاعين العام والخاص بأن تلزم غالبية الموظفين بالعمل من بيوتهم وفرضت قيودا على الحركة خلال الليل كإجراء مؤقت في عطلة نهاية هذا الأسبوع لتطهير البلاد من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد.

ولم تعلن الإمارات التي سجلت 333 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس وحالتي وفاة، حظر تجول رسميا أو تعليقا للعمل لكنها تُقّيد بشكل متزايد حركة السكان ضمن إجراءات حماية مواطنيها من تفشي فيروس كورونا.

وبدأت ضمن حزمة إجراءات تطبيق نظام العمل والدراسة عن بعد إضافة إلى تأمين الخدمات الطبية لمواطنيها عن بعد.

وأعلنت السلطات أن الدولة ستقيد حركة وسائل النقل والناس خلال الليل من الخميس إلى الأحد من أجل حملة التطهير. وتسري القيود من الثامنة مساء (16:00 بتوقيت غرينتش) حتى السادسة صباحا يوميا.

وأوضح متحدث باسم قوات الأمن في مؤتمر صحفي اليوم الخميس أن عمال الخدمات الأساسية فقط هم الذين سيُسمح لهم بالخروج وسيواجه المخالفون غرامات.

وستتوقف وسائل المواصلات العامة وتشمل الترام والمترو في حين يُسمح للسيارات الخاصة وسيارات الأجرة ومركبات توصيل الطلبات بالحركة خارج أوقات فرض القيود.

وعلقت الإمارات تدريجيا شأنها في ذلك شأن دول الخليج رحلات الطيران للركاب وإغلاق الأماكن العامة مثل المطاعم والمراكز التجارية. ووجهت إمارة دبي أمس الأربعاء شركات القطاع الخاص لتطبيق نظام العمل من المنازل لأغلب العاملين لكنها أعفت نطاقا كبيرا من الشركات من ذلك.

ووجهت حكومة الإمارات اليوم الخميس جميع الوزارات الاتحادية والمؤسسات والقطاع الخاص بتحديد عدد الموظفين في المكاتب بنسبة 30 بالمئة.

واستثنت من ذلك القطاعات التي تقدم خدمات أساسية بما في ذلك الصحة والتمويل والطاقة والاتصالات والأمن والجيش والشحن والمواد الغذائية.

واتخذت الكويت والسعودية إجراءات وقائية شملت فرض حظر تجول جزئي وتعليق العمل في أغلب مؤسسات القطاعين العام والخاص.

وحظرت الكويت اليوم الخميس جميع سيارات الأجرة وأمرت الشركة الحكومية المسؤولة عن الإمدادات بتغطية أي نقص في الأغذية الأساسية وقالت إنها ستصرف راتب شهر لجميع الطلاب الكويتيين في الخارج.

وتجاوز عدد حالات الإصابة في السعودية 1000 حالة بعد أن أعلنت السلطات الخميس رصد 112 إصابة جديدة معظمها في العاصمة الرياض ومدينة مكة.

كما سجلت المملكة ثالث حالة وفاة بسبب الفيروس لشخص من سكان المدينة يعاني أمراضا مزمنة، بينما سجلت كل من الكويت والبحرين وقطر مزيدا من حالات الإصابة ليصل العدد الإجمالي للمصابين بكورونا في دول الخليج الست إلى أكثر من 2600 شخص وتسع حالات وفاة.

وقالت هيئة حقوق الإنسان السعودية المدعومة من الدولة اليوم الخميس إن المملكة أطلقت سراح 250 محتجزا أجنبيا كانت قد احتجزتهم بسبب مخالفات تتعلق بإجراءات الإقامة، وذلك في إطار جهودها لاحتواء انتشار المرض. كما أعلنت الكويت والبحرين الإفراج عن سجناء.

وواصلت البحرين إجلاء بضع مئات من مواطنيها تقطعت بهم السبل أثناء زيارة أماكن مقدسة في إيران وهي بؤرة لتفشي الوباء في المنطقة.

وقال مسؤول بحريني وأُسر إن رحلة طيران ثانية أدارتها شركة كيش الإيرانية للطيران لإجلاء البحرينيين وضمت 60 مواطنا وصلت الليلة الماضية من مدينة مشهد الإيرانية المقدسة لدى الشيعة.

وأجلت البحرين في وقت سابق هذا الشهر 165 شخصا لكن عدة رحلات طيران مقررة بعد ذلك أُلغيت. وتأكدت إصابة 85 على الأقل من العائدين في المرة الأولى بالفيروس.

وسجلت السلطات البحرينية إصابة 419 شخصا وأربع حالات وفاة بالفيروس أغلبها مرتبط بالسفر لإيران. والبحرين على خلاف مع طهران وانتقدتها لعدم ختم جوازات سفر البحرينيين الذين قاموا بزيارتها.

وفي قطر أمرت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في الدولة بالإغلاق التام لكل الأعمال التجارية الغير ضرورية والتي تشمل "جميع المقاهي والمعاصر وخدمات ومراكز دعم التعليم وخدمات التسلية والترفيه ومحلات وخدمات تجهيز الأفراح والمناسبات وأكشاك تصليح الأحذية والساعات، وما عدا ذلك من المحلات التجارية فإن أوقات العمل ستنحصر في الأوقات ما بين الساعة السادسة صباحا وحتى السابعة مساء. ويحظر عليها العمل في غير هذه الأوقات".

ووقعت الدوحة عددا من الاتفاقيات لزيادة مخزوناتها الإستراتيجية من المواد الغذائية، فيما أعلنت اللجنة العليا لإدارة الأزمات تسجيل 12 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد المصابين بالفيروس إلى 549 منهم 34 تماثلوا للشفاء، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وذكرت الوكالة أيضا أن الاتفاقيات تتماشي مع خطط الدولة للأمن الغذائي ومساعي وزارة التجارة لتعزيز شراكة بين القطاعين العام والخاص.

وكشفت المتحدثة باسم اللجنة لولوه الخاطر أن الدولة اتخذت عدة إجراءات جديدة للحد من انتشار فيروس كورنا المستجد، موضحة أنه "تقرر الإغلاق التام للأعمال التجارية غير الضرورية ابتداء من الجمعة مثل المقاهي ومراكز دعم التعليم وخدمات التسلية والترفيه ومحلات تجهيز الأفراح والمناسبات".

وأكدت على أنه "لا تهاون في تطبيق القانون والإجراءات ذات الصلة على جميع المخالفين"، مضيفة "المخالفون للحجر الصحي تتم إحالتهم إلى نيابة الصحة بالنيابة العامة ويصدر بعدها قرار بحجز الشخص حجزا صحيا لمدة 14 يوما".

وحتى مساء الخميس، أصاب كورونا أكثر من نصف مليون شخص حول العالم، توفي منهم ما يزيد عن 23 ألفا، فيما تعافى أكثر من 122 ألفا.