إسرائيل تضع يدها على نصف واردات الخزينة الفلسطينية

عباس يهدد بـ'قلب الطاولة بما فيها ومن عليها' اذا جمدت اسرائيل اي جزء من الأموال التي تجبيها بالنيابة عن السلطة الفلسطينية.


عباس يلوح بـ'خيارات قصوى'


أموال الجباية تلبي 70 بالمئة من المصاريف الجارية والرواتب


الاعلام الاسرائيلي يتحدث عن تهديد صريح بنشر الفوضى


العقوبات بدأت بمنع تحويل منحة عراقية بـ10 ملايين دولار

رام الله (الاراضي الفلسطينية) - قال وزير الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ الاحد انه نقل بطلب من الرئيس محمود عباس إلى إسرائيل رسالة رسمية تؤكد رفض تسلم أموال الجباية إذا قامت اسرائيل بخصم ولو فلس واحد منها، مهددا بـ"قلب الطاولة بما فيها ومن عليها".
وأضاف الشيخ "لقد بدأت أطراف ومؤسسات مالية دولية كبرى تلبية طلب أميركي فرض حصار مالي مشدد على السلطة" الفلسطينية.
وذكرت تقارير إعلامية إسرائيلية أن الخطوة الفلسطينية بهذا الخصوص هي بمنزلة تهديد صريح بـ"نشر الفوضى"، الامر الذي لا تحتمله اسرائيل.
وأفادت تقارير اخرى أن اسرائيل قد تحسم جزءا من مبالغ الجباية الشهرية التي تتلقاها نيابة عن السلطة مقابل بضائع تنقل الى الاراضي الفلسطينية.
وتسدد إسرائيل شهريا للسلطة الفلسطينية رسوما تجمعها على سلع للفلسطينيين تنقل عبر اراضيها.

بدأت أطراف ومؤسسات مالية دولية كبرى تلبية طلب أميركي فرض حصار مالي مشدد على السلطة الفلسطينية

وكشف الشيخ بحسب ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية "لقد طلبت واشنطن وقف تقديم المساعدات المالية للسلطة، كما انها اصدرت تعميماً على البنوك بعدم استقبال تحويلات لحسابات السلطة".
وقال ايضا ان "العقوبات بدأت بمنع تحويل منحة عراقية بقيمة 10 ملايين دولار سلمت الى الجامعة العربية أخيراً، ولم تستطع الجامعة تحويلها بسبب رفض جميع البنوك تسلمها لتحويلها الى مالية السلطة أو الصندوق القومي".
واعتبر الشيخ أن "القرار الاميركي يتقاطع مع قرار اسرائيلي للبدء بحسم مبالغ طائلة من قيمة المقاصة التي تجبيها اسرائيل من البضائع المستوردة لاراضي السلطة".
وتمثّل هذه الاموال أكثر من %50 من واردات الخزينة الفلسطينية كما انها تلبي نحو %70 من المصاريف الجارية للسلطة ورواتب موظفيها.
وأضاف الشيخ أن "القرارين الاميركي والاسرائيلي يأتيان في اطار محاولة تركيع القيادة وارغامها على القبول بصفقة القرن كي يتسنى اولاً الاعلان عنها، وثانياً فتح الطريق امام تعريبها، والشروع في عملية تطبيع عربي مع اسرائيل من دون اي مقابل".
واتهم واشنطن وتل ابيب بدفع عباس إلى ما وصفه بـ"خيارات قصوى، تقلب الطاولة بما فيها ومن عليها"، وفقا للشيخ.
وحض وزير التربية نفتالي بينيت رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على اقرار قانون بشكل سريع يسمح لاسرائيل بتجميد قسم من الأموال المستحقة للسلطة الفلسطينية.
وتأتي تصريحاته بعد الاشتباه بقيام فلسطيني من الخليل بقتل شابة اسرائيلية في ضواحي القدس الخميس. وقال الوزير إن قاتل الشابة "سيتقاضى راتبا كبيرا عندما يودع السجن".
وقسم من أموال الجباية مساعدات مالية تمنح للفلسطينيين المعتقلين في اسرائيل أو لأسر الذين قتلهم جنود اسرائيليون.