إسرائيل تنوي تسليم الفلسطينيين مليون جرعة من لقاحات كورونا

إسرائيل أكدت أنها ستسلم الجرعات قبل انتهاء صلاحيتها مقابل حصول الدولة العبرية على شحنة قادمة من اللقاحات المخصصة للسلطة.


تقديم الجرعات ياتي في خضم خلافات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية

القدس - أعلنت إسرائيل الجمعة انها ستسلم السلطة الوطنية الفلسطينية مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا قبل انتهاء صلاحيتها، مقابل حصول الدولة العبرية على شحنة قادمة من اللقاحات المخصصة للسلطة.
وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ووزارة الصحة ووزارة الدفاع إن في بيان الدولة العبرية "اتفقت والسلطة الفلسطينية على صفقة تبادل لقاحات كورونا حيث ستحول إسرائيل بموجبه حوالى مليون جرعة ستنتهي فعاليتها قريبا إلى السلطة الفلسطينية".
وأضاف البيان "في المقابل ستتلقى إسرائيل الشحنة القادمة من جرعات اللقاح التي خصصتها شركة فايزر للسلطة الفلسطينية".
ولم تعلق السلطة الفلسطينية ومقرها مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة ، على الفور على هذه المعلومات.
وأطلقت اسرائيل حملة تطعيم واسعة في نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضي بعد اتفاق مع مجموعة الأدوية العملاقة فايزر. وتلقى حتى الآن أكثر من خمسة ملايين من اصل 9,3 ملايين إسرائيلي (55 بالمئة من السكان) جرعتين من لقاح فايزر.
في الجانب الفلسطيني، تلقى 260 ألفا و713 شخصًا جرعتين فقط في الضفة الغربية وقطاع غزة ، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.
وتأتي هذه المعطيات بعد فترة من انتهاء المواجهات بين القوات الإسرائيلية وحركة حماس وتعرض قطاع غزة الى التدمير بسبب القصف الإسرائيلي.
وتشير المعطيات كذلك الى العلاقة المرتبكة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية التي اعادت الفترة الماضية تعاونها الامني مع الجانب الاسرائيلي.
ولا يعرف ان كان قطاع غزة المزدحم سيتمكن من الحصول على جرعات من لقاح الكورنا المقدم من الجانب الاسرائيلي.