إصابة ستة عراقيين برصاص بريطاني في البصرة

الشرطة العراقية اثناء تفريقها لمظاهرات البصرة

بغداد - أفادت قناة الجزيرة الفضائية أن ستة عراقيين أصيبوا بجراح في مدينة البصرة السبت عندما أطلق جنود بريطانيون وعناصر من الشرطة العراقية النار على متظاهرين.
وكان متظاهرون غاضبون من العاطلين عن العمل احتشدوا أمام مبنى شرطة الجمارك في منطقة عشار بالمدينة.
واقتحم عدد منهم مبنى الاتصالات المركزي بالمدينة. وأضرموا النيران فيه.
ومن جانب آخر شهدت بغداد مسيرات شارك فيها مئات من الشيعة دعما للزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر.
ونظمت وحدات من "جيش المهدي" التابع لمقتدى الصدر مسيرات استعراضية جابت شوارع مدينة الصدر في العاصمة.
وكان الزعيم الشاب هدد بمقاومة القوات الاميركية في حال اعتدائها على الرموز الاسلامية في العراق. وشهدت بغداد مؤخرا مسيرات احتجاجا على إغلاق رئيس الإدارة المدنية الاميركية للعراق بول بريمر صحيفة الحوزة الأسبوعية التي يشرف عليها الصدر بدعوى أنها تحرض على العنف. هجمات في أربعينية الحسين من جهة اخرى حذر وزير الداخلية العراقي نوري البدران السبت من احتمال وقوع هجمات مسلحة في مدينة كربلاء مع بدء الاحتفالات بأربعينية الامام الحسين ابرز أئمة الشيعة الاسبوع المقبل.
وقال البدران في تصريح لصحيفة الشراع "أتوقع حدوث هجمات إرهابية على العتبات المقدسة خلال الاحتفال بأربعينية الامام الحسين".
وأضاف "بالرغم من اتخاذ إجراءات أمنية في الاماكن المقدسة فان هجمات إرهابية ستحدث".
وتجري الاستعدادات حاليا في كربلاء لاحياء أربعينية الامام الحسين وسط إجراءات أمنية مشددة اتخذتها الشرطة العراقية وميلشيا الاحزاب الدينية والمتطوعين من أبناء المدينة تحسبا لأي أحداث مماثلة للانفجارات التي وقعت في كربلاء والكاظمية في يوم عاشوراء الشهر الماضي وراح ضحيتها نحو 300 قتيل وأكثر من 500 جريح. مسؤول ينجو من محاولة اغتيال وفي بغداد اعلنت الشرطة ان مسؤولا في المجلس المحلي لمدينة بعقوبة الواقعة على بعد ستين كلم شمال بغداد نجا السبت من محاولة اغتيال عندما اطلق مجهولون عليه النار وهو في سيارته.
واكد الملازم في الشرطة ياسر محمود ان اكثر من عشرين مسلحا اطلقوا النار على سيارة ابو سعيدة على الطريق بين بعقوبة وقرية كنعان المجاورة.
واضاف الضابط ان المسؤول نجا من الاعتداء وكذلك مستشاره محمد سعيد الكوفي الذي كان معه في السيارة.
وبعد ساعة على هذا الحادث، انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور قافلة عسكرية اميركية على الطريق الرئيسي الذي يصل بعقوبة بقرية الاسود، بحسب ما افاد احد المارة عبد الكريم فارس الذي اصيب برضوض في الحادث.
وتشهد بعقوبة، وهي احد معاقل السنة باستمرار هجمات على القوات الاميركية.
وفي النجف اعتقلت القوات الاسبانية السبت رئيس مكتب الامام الشيعي المتشدد مقتدى الصدر في مدينة النجف حيث العتبات المقدسة الشيعية على ما افاد احد زملائه.
وقال محمد طبطبائي لوكالة فرانس برس ان الجنود الاسبان في التحالف اعتقلوا مصطفى اليعقوبي.
ولم يتسن الاتصال بالفوج الاسباني لتاكيد هذا الاعتقال في حين اعلن مصدر في المقر العام للفرقة الدولية بقيادة بولندا التي تسيطر على وسط العراق، انه ليس على علم بهذا الاعتقال في الوقت الراهن.
ونظم انصار الصدر مؤخرا تظاهرات تكاد تكون يومية للتنديد باغلاق القوات الاميركية اسبوعية "الحوزة الناطقة" المتهمة بالتحريض على العنف.