إنسولين ذكي يغير حياة مرضى السكري

الإنسولين المطور يمنع الغلوكوز من الدخول إلى الدم بمستويات كبيرة عندما يكون سكر الدم طبيعيا، ما يبقي النسبة عند مستوياتها الآمنة.


ابتكار يحد من نوبات الغيبوبة عند مرضى السكري


إنسولين جديد يستجيب بسرعة لمستويات الغلوكوز المرتفعة

واشنطن - قال باحثون أميركيون إنهم طوروا نوعا جديدا من الإنسولين "الذكي" يمكن أن يساعد على منع نقص السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يستخدمون هذا الدواء لإدارة مرض السكري.
الإنسولين الجديد طوره باحثون بجامعة كاليفورنيا الأميركية، ونشروا نتائج أبحاثهم في العدد الأخير من دورية "وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم" العلمية.
وأوضح الباحثون أن الإنسولين هو هرمون ينتجه الجسم بشكل طبيعي في البنكرياس، ويساعد الجسم على تنظيم الغلوكوز، الذي يتم استهلاكه من خلال الطعام ويزود الجسم بالطاقة.
ويحدث مرض السكري عندما لا ينتج جسم الشخص الإنسولين بشكل طبيعي، كما يحدث في مرض السكري من النوع الأول، أو لا ينتجه بكفاءة كما يحدث لدى مرضى السكري من النوع الثاني، وفي كلتا الحالتين، يتم وصف جرعة منتظمة من الإنسولين لإدارة المرض الذي يصيب أكثر من 400 مليون شخص حول العالم.

الانسولين
حساب جرعة الانسولين وفقا لمستوى السكر في الدم

وفي العموم، يقوم الأشخاص المحتاجون إلى استخدام الإنسولين، بمراقبة مستويات السكر في الدم بمقياس الغلوكوز، أو نظام مراقبة الغلوكوز المستمر، ثم يحسبون جرعة الإنسولين وفقا لذلك.
وإضافة إلى ذلك، من المعتاد تقييد تناول الكربوهيدرات للحفاظ على مستويات السكر في الدم طبيعية، وكل هذه الحلول معرضة لخطأ بشري يمكن أن تكون له عواقب وخيمة.
ويمكن لجرعة زائدة من الإنسولين أن تسبب نقص السكر في الدم، عندما يكون سكر الدم منخفضا للغاية، وقد يؤدي ذلك إلى نوبات غيبوبة، أو الموت في الحالات القصوى.
ولتلافي هذه المشكلة، طور الفريق نوعا من الإنسولين "الذكي" يسمى "(i-insulin)، يمكن أن يمنع مستويات السكر في الدم من الانخفاض بدرجة كبيرة.
وكي يختلف عن الإنسولين التقليدي، أضاف فريق البحث جزيئا إضافيا إلى الإنسولين الذكي الجديد، يسمى "مثبط نقل الغلوكوز"، يتحكم في مستويات الغلوكوز في الخلايا، ولا يدعها تنخفض بدرجة كبيرة.

عندما يكون سكر الدم منخفضا للغاية، قد يؤدي ذلك إلى نوبات غيبوبة، أو الموت في الحالات القصوى

وقال الدكتور تشن جو، قائد فريق البحث: "يعمل الإنسولين الجديد لدينا مفتاحا ذكيا يسمح بدخول الغلوكوز إلى الخلية، لكنه يمنع الغلوكوز من الدخول إلى الخلية بمستويات كبيرة عندما يكون سكر الدم طبيعيا، وهذا يبقي نسبة السكر في الدم عند مستوياتها الطبيعية، ويقلل من خطر نقص السكر في الدم".
وأضاف: "يمكن أن يستجيب هذا الإنسولين بسرعة أيضا لمستويات الغلوكوز المرتفعة، على سبيل المثال، بعد تناول وجبة، عندما ترتفع مستويات الغلوكوز".
وأشار إلى أنه تم اختبار الإنسولين الذكي على الفئران المصابة بداء السكري من النوع الأول، ونجح في التحكم بمستويات الغلوكوز بالمعدل الطبيعي لمدة تصل 10 ساعات بعد الحقن بجرعة الإنسولين الجديد.
ونوه إلى أن الخطوة الآتية هي مواصلة تقييم الإنسولين الجديد على نماذج الحيوانات، قبل الانتقال إلى التجارب السريرية على البشر.