إنطلاقة جديدة للخطوط السعودية بأضخم اتفاقية لزيادة أسطولها

شركة الخطوط الجوية السعودية توقع مع بنوك محلية اتفاقية لزيادة أسطولها بـ 73 طائرة بقيمة 3 مليارات دولار.


استقطاب المزيد من السياح والمعتمرين إلى المملكة هدف الاتفاقية

الرياض - أعلنت شركة الخطوط الجوية السعودية الجمعة توقيع اتفاقية لزيادة أسطولها بقيمة 3 مليارات دولار هي الأضخم في تاريخ قطاع الطيران بالمملكة.
وأوضحت الشركة في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية،أن "اتفاقية التمويل وقعت مع 6 بنوك محلية وتُعد الصفقة الأضخم حجما في تاريخ قطاع الطيران في المملكة".
وقالت الشركة إن "الاتفاقية تهدف إلى تمويل احتياجاتها حتى منتصف 2024، في إطار تمويل جزء من صفقات، أعلن عنها مسبقا لشراء 73 طائرة من شركتي إيرباص وبوينغ.
وطلبت الشركة 20 طائرة من طراز "أيه 321ني "، و15 طائرة من طراز"أيه 321إكس إل أر"، و8 طائراتٍ من طراز 10-787، جميعها لصالح شركة الخطوط السعودية، بالإضافة إلى 30 طائرة من طراز أيه 320نيو لصالح طيران أديل”.

واستلمت المؤسسة 5 طائرات من طراز 10-787 من هذه الصفقة حتى الآن.

وأعلنت أن البنوك المشاركة في اتفاقية التمويل هي "مصرف الراجحي" و"البنك السعودي البريطاني" و"البنك العربي الوطني" و"مجموعة سامبا المالية" و"بنك الجزيرة" و"بنك البلاد"، إضافة إلى بنك "إتش إس بي سي" مستشارا ماليا للمؤسسة والوكيل الاستثماري للبنوك.

بدوره أوضح وزير النقل السعودي صالح الجاسر أن "الاتفاقية تؤسس لفصلٍ بارز في مسيرة قطاع النقل الجوي في المملكة.. سيكون لها إسهام فاعل في دعم نمو وازدهار الاقتصاد الوطني على المدى الطويل".
وأضاف الجاسر أن "الحصول على تمويل بهذا الحجم يبرز الدور المهم للشركة في دعم النمو الشامل للاقتصاد السعودي من خلال استقطاب المزيد من السياح والمعتمرين إلى المملكة"، حسب البيان ذاته.
وتعتمد السعودية إلى حد كبير في إيراداتها على النفط، فيما تسعى إلى تنويع اقتصادها بتعزيز قطاعات أخرى خاصة القطاع السياحي، في إطار خطة طرحتها المملكة باسم "رؤية 2030".