إنفلونزا الطيور يغزو العراق

المنظمة العالمية لصحة الحيوان تعلن إن بغداد أبلغت عن اكتشاف بؤرة تفش للسلالة إتش5إن8 شديدة العدوى من الفيروس الحيواني المنشأ في مدينة سامراء، ما أفضى لنفوق ما لا يقل عن 60 ألف دجاجة.


السلالة المنتشرة في العراق الى الان لا تنتقل الى البشر

باريس - قالت المنظمة العالمية لصحة الحيوان الأربعاء إن العراق أبلغ عن اكتشاف بؤرة تفش للسلالة إتش5إن8 شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور في مدينة سامراء بوسط البلاد.

ونقلت المنظمة في تقرير نُشر على موقعها الإلكتروني عن وزارة الزراعة العراقية قولها إن الفيروس اكتُشف في 12 يناير/كانون الثاني في مزرعة تبعد نحو 130 كيلومترا شمالي العاصمة بغداد وأدى إلى نفوق 63700 طائر من إجمالي 68800 طائر بالمزرعة.

وأضافت أن ما تبقى من الطيور قد أعدم.

والخميس بدأ تفشي مرض أنفلونزا الطيور في محافظة صلاح الدين الشمالية، وسامراء إحدى مدنها.

وأعلن المحافظ أنه بحلول الجمعة الماضية، نفقت ما لا يقل عن 60 ألف دجاجة. لكن المزارعين في سامراء يقولون إن خسائرهم كانت أعلى من ذلك بكثير.

من جانبها قالت وزارة الزراعة العراقية الإثنين إن العدوى انتقلت إلى الدجاج من طيور برية أتت من خارج البلاد.

وقالت الوزارة إن المرض "انتشر في أغلب الدول ومنها دول الجوار الإقليمي"، داعية إلى منع دخول الدجاج الحي والمجمد من دول الجوار.

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد نايف "تم عزل الدجاج وتعقيم المتاجر وطوقنا المنطقة، اتخذنا إجراءات للحد من دخول أي دجاجة من سامراء إلى محافظات أخرى".

وأشار الى إنه لا يمكن عمل الكثير، موضحا "لا يوجد لقاح لانفلونزا الطيور في العراق لان المرض لا ينتشر كل عام. العام الماضي لم نلاحظ تفشي المرض بينما قبل عامين كان أكبر بكثير من هذا العام".

السلالات الخطرة لم تظهر حتى الان

من جهته طمأن مدير المستشفى التعليمي في محافظة صلاح الدين احسان خالد سليمان أن سلالة مرض انفلونزا الطيور الذي ظهر مؤخرا في حقول دواجن سامراء لا تنتقل الى البشر مؤكدا أن "السلالات الخطرة منه لم تظهر حتى الان".

وأكد طبيب بيطري من محافظة صلاح الدين إن إصابات إنفلونزا الطيور المكتشفة لا تشكل خطراً على الإنسان ولكنها شديدة الانتشار والتأثير على الطيور.

وأوضح في تصريحات لوسائل إعلام محلية عراقية إن "الفيروس المكتشف هو من فئة إتش5إن8 وهو لا ينتقل إلى الإنسان حيث إن هناك فئتين فقط من أصل 20 فئة تنتقل إليه وهي الفئات" إتش7إن9"و"إتش5إن1" وتم تحديد تلك الفئة في مختبرات العاصمة بغداد"، لافتا إلى أن "المنطقة التي اكتشف فيها الفيروس أعلنت منطقة حمراء يمنع خروج الطيور منها أو بيعها أو بيع بيضها أيضاً لمنع تفشي الفيروس في المحافظات الأخرى وقد اتخذت إجراءات مشددة من قبل دوائر الصحة والزراعة والبيطرة".

وتؤمن الزراعة واحدة من كل خمس وظائف في العراق و5 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي الذي يهيمن عليه قطاع النفط.

وتسبب الانخفاض التاريخي لأسعار النفط الخام في العام الماضي بالاضافة لانتشار جائحة كوفيد-19 بأزمة مالية غير مسبوقة في البلاد، حيث يتوقع أن تتضاعف معدلات الفقر.