إنكلترا وهولندا وجها لوجه في نصف نهائي دوري الأمم، والبرتغال مع سويسرا

المنتخبات الأربع تتصدر مجموعتها في المستوى الأول من المسابقة هذا الموسم للمرة الأولى، بهدف أساسي هو الاستعاضة عن المباريات الودية بمسابقة ذات طابع تنافسي.


نصف النهائي والنهائي ومباراة المركز الثالث تقام في البرتغال


هولندا اولى في المجموعة الأولى للمستوى الأول على حساب فرنسا


إنكلترا انتزعت بطاقة التأهل عبعد تحقيقها فوزا متأخرا على حساب كرواتيا


سويسرا تصدرت مجموعتها (الثانية) على حساب بلجيكا رغم تساويهما بالنقاط


تفوق برتغالي في المجموعة الثالثة على حساب إيطاليا وبولندا

دبلن - أسفرت قرعة الدور نصف النهائي للمستوى الأول من مسابقة دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم التي سحبت الإثنين في دبلن، عن مواجهتين قويتين الأولى بين إنكلترا وهولندا، والثانية بين البرتغال وسويسرا.

وتلتقي البرتغال حاملة لقب كأس أوروبا 2016، المنتخب السويسري في بورتو في الخامس من حزيران/يونيو 2019، بينما يتواجه المنتخبان الإنكليزي والهولندي في غيمارايش في السادس منه.

وتقام المباريات الأربع (نصف النهائي والنهائي ومباراة المركز الثالث) في البرتغال. وحدد موعد النهائي ومباراة الثالث في التاسع من الشهر نفسه.

وتصدرت كل من المنتخبات الأربع مجموعتها في المستوى الأول من المسابقة التي ينظمها الاتحاد القاري هذا الموسم للمرة الأولى، بهدف أساسي هو الاستعاضة عن المباريات الودية بمسابقة ذات طابع تنافسي.

وحلت هولندا بقيادة مدربها رونالد كومان أولى في المجموعة الأولى للمستوى الأول على حساب فرنسا بطلة العالم 2018، وألمانيا المتوجة بلقب مونديال 2014. أما إنكلترا، فانتزعت بطاقة التأهل عن مجموعتها بعد تحقيقها فوزا متأخرا بنتيجة 2-1 على حساب كرواتيا وصيفة فرنسا في مونديال روسيا 2018، وتأهلت عن المجموعة الرابعة التي كانت تضم أيضا إسبانيا بطلة مونديال 2010 وكأس أوروبا عامي 2008 و2012.

وتولى كومان مهامه في شباط/فبراير الماضي، وأوكلت إليه مهمة إعادة بناء المنتخب الذي غاب عن كأس أوروبا 2016 ومونديال 2018. واعتمد النجم الدولي السابق على مزيج من اللاعبين الشبان وذوي الخبرة، وبدأ بتحقيق نتائج إيجابية كان من أبرزها الفوز بثلاثية نظيفة على ألمانيا، وبهدفين دون مقابل على فرنسا، في الدور الأول لدوري الأمم.

وقال كومان "كانت المهمة صعبة مع اللاعبين عندما بدأت. كنا قد فشلنا في التأهل الى بطولتين كبيرتين. الإطراء الأفضل بالنسبة الى اللاعبين هو أن الناس في هولندا باتوا فخورين مجددا بالمنتخب الوطني".

وأضاف "ندرك أن المباراة بين هولندا وإنكلترا دائما ما تكون عبارة عن معركة. لدينا الكثير من الاحترام للمنتخب الإنكليزي ولدينا العديد من اللاعبين (الذين يدافعون عن ألوان أندية) في الدوري الإنكليزي الممتاز".

من جهته، يعتمد ساوثغيت أيضا على تشكيلة شابة كانت من الأصغر لجهة معدل الأعمار في المونديال الروسي، الا أنها تمكنت من بلوغ الدور نصف النهائي لكأس العالم للمرة الأولى منذ 1990.

وقال مدرب منتخب "الأسود الثلاثة"، "سنلاقي منتخبا هولنديا هو في مرحلة مماثلة لنا، مع لاعبين شبان ممتعين، ومن الممكن رؤية تأثير رونالد على المنتخب".

عودة رونالدو؟

 

في المقابل، تصدرت سويسرا مجموعتها (الثانية) على حساب بلجيكا رغم تساويهما بالنقاط (9 لكل منهما)، بينما بقيت إيسلندا دون رصيد. وانتزعت سويسرا البطاقة بفوزها المذهل على بلجيكا في المباراة الأخيرة 5-2 بعدما كانت متأخرة بثنائية نظيفة أمام صاحبة المركز الثالث في المونديال.

أما البرتغال، فتفوقت في المجموعة الثالثة على حساب إيطاليا وبولندا. وكان المنتخب البرتغالي الوحيد بين المنتخبات الأربعة الذي لم يخسر أي مباراة في دور المجموعات، ما منحه استضافة الأدوار النهائية للمسابقة.

وقال مدرب المنتخب البرتغالي فرناندو سانتوس "البرتغال ستنظم مسابقة كبيرة. هذا فخر للبرتغاليين، للاتحاد، للاعبين".

ورفض سانتوس التأكيد ما اذا كان قائد المنتخب كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس الإيطالي وأفضل لاعب في العالم خمس مرات، سيكون ضمن التشكيلة في الدور نصف النهائي، في ظل غيابه المتواصل عن صفوف المنتخب منذ الخروج أمام الأوروغواي في الدور ثمن النهائي لكأس العالم.

الا أن سانتوس ربط بين موعد المباراة ضد سويسرا، وموعد مباريات نهائية لمسابقات الأندية الأوروبية، لاسيما دوري الأبطال (في مدريد في الأول من حزيران/يونيو، أي قبل أربعة أيام من المباراة نصف النهائي لدوري الأمم)، ما قد يؤثر على فرص مشاركة عدد من لاعبيه.

وقال "هذه المباريات النهائية سيقررها اللاعبون وهي قريبة جدا من موعد المباراتين النهائيتين لدوري الأبطال والدوري الأوروبي (يوروبا ليغ). سيؤثر ذلك على دوري الأمم وقد يؤثر على تحضيراتنا".

أما سويسرا، فتعد من أبرز المنتخبات الأوروبية حاليا، وبلغت الدور ثمن النهائي لمونديال روسيا قبل أن تخرج بصعوبة على يد السويد.

وقال مدربها فلاديمير بيتكوفيتش الإثنين "هذه مسابقة (دوري الأمم) مثيرة جدا للاهتمام، بدايتها كانت ناجحة"، معتبر أن المنتخب البرتغالي "منتخب صعب يجب احترامه وسيلعب على أرضه".

وتابع "لكن نشارك في مسابقات كهذه من أجل الفوز بها... نحن مستعدون لتحقيق المفاجأة في حزيران/يونيو".

وينال الفائز بلقب المسابقة الأوروبية مبلغ 10.5 ملايين يورو، توزع بين 4.5 ملايين في دور المجموعات، و6 ملايين لفوزه بالمباراة النهائية.

في المقابل، يحصل الوصيف على مبلغ إجمالي يبلغ 9 ملايين، و8 ملايين للفائز في مباراة تحديد المركز الثالث، و7 ملايين للخاسر فيها.