إيران المربكة تئن تحت وطأة حرب إعلامية واقتصادية أميركية

علي خامنئي أعلى مرجعية دينية وسياسية في إيران يتهم الولايات المتحدة واسرائيل بشن حرب إعلامية لتثبيط عزائم الإيرانيين بينما تشهد طهران حالة من التململ الداخلي على خلفية انهيار الريال وعقوبات أميركية بدأت تأثيراتها تظهر في الشارع الإيراني.


خامنئي يلمح ضمنا لحالة من الاحتقان الاجتماعي


العقوبات الأميركية تصيب الإيرانيين بالقلق والإحباط


ترامب يراهن على انتفاضة داخلية تقود لانهيار النظام في إيران

علي خامنئي أعلى مرجعية دينية وسياسية في إيران يتهم الولايات المتحدة واسرائيل بشن حرب إعلامية لتثبيط عزائم الإيرانيين بينما تشهد طهران حالة من التململ الداخلي على خلفية انهيار الريال وعقوبات أميركية بدأت تأثيراتها تظهر في الشارع الإيراني.

طهران - ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي اتهم الولايات المتحدة وإسرائيل اليوم الخميس بشن حرب إعلامية لتثبيط عزيمة الإيرانيين.

 وجاءت تصريحات أعلى مرجعية سياسية ودينية في إيران في الوقت الذي تواجه فيه طهران متاعب اقتصادية بعد إعادة فرض العقوبات الأميركية عليها.

وفقد الريال الإيراني ثلثي قيمته هذا العام بينما كانت إيران تواجه خطر العقوبات التي أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرضها بعد أن قرر انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الموقع في 2015 بين طهران والقوى الكبرى.

وتصاعدت أيضا أعباء المعيشة مما أدى لمظاهرات متفرقة ضد التربح والفساد ردد خلالها كثير من المتظاهرين هتافات مناوئة للحكومة.

وقال خامنئي لأعضاء هيئة دينية عليا "يواجه النظام الإسلامي (الإيراني) حربا اقتصادية شاملة توجهها بعناية غرفة عمليات حربية، لكن هناك إلى جانب هذه الحرب حرب إعلامية ودعائية كبيرة كثيرا ما تغُفل".

وقال مسؤولون إيرانيون إن تطبيقات رسائل تستخدم على نطاق واسع وحملات على مواقع للتواصل الاجتماعي نظمت في الخارج كانت السبب في الاحتجاجات على التدهور الاقتصادي التي اندلعت في ديسمبر/كانون الأول 2017 وامتدت إلى أكثر من 80 مدينة وبلدة وقتل خلالها 25 شخصا.

ونقل التلفزيون عن خامنئي قوله "هدف هذه الحرب الإعلامية هو إثارة القلق... والتشاؤم بين الناس تجاه بعضهم البعض وتجاه السلطات وتضخيم المشاكل الاقتصادية في عقول الشعب".

وقال "بناء على معلومات مخابراتنا، وضعت وكالات التجسس الأميركية والصهيونية (الإسرائيلية)، بتمويل من أثرياء منطقتنا، الترتيب لهذه الحرب الإعلامية وتخطط وتحاول تسميم الفضاء الإعلامي والعقول في مجتمعنا".

وأيدت السعودية وهي أكبر منافس إقليمي لإيران والإمارات العربية المتحدة قرار ترامب بإعادة فرض العقوبات وهو ما يشير إلى قلق دول الخليج العربية إزاء برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني ودعم طهران لجماعات متشددة.

وتتهم دول الخليج إيران بتنفيذ أنشطة مزعزعة للاستقرار في المنطقة من خلال أذرعها في كل من العراق وسوريا ولبنان واليمن.

وتعرضت السعودية لعشرات الهجمات بصواريخ باليستية حوثية من صنع إيران.

وكانت البحرين اشتكت مرارا من خطط إيرانية إرهابية استهدفت زعزعة استقرار المملكة فيما أحبطت المنامة عشرات المخططات الإرهابية وفككت خلايا تابعة لإيران تلقى أفرادها تدريبات على يد الحرس الثوري الإيراني لتنفيذ اعتداءات ارهابية ضد مصالح حيوية وأمنية في البحرين.

وقال ترامب الأربعاء إنه ما زال منفتحا على إمكانية إجراء محادثات مع طهران. ومع ذلك أضاف "إيران في حالة اضطراب الآن. إنهم في حالة اضطراب كامل. الآن هم قلقون بالفعل على بقائهم كدولة".