إيران تتبجح بحضورها العسكري في سوريا

طهران تؤكد شن 700 هجوم بطائرات مسيرة على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.


الحرس الثوري يستخدم سبع طائرات عسكرية بدون طيار ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية

طهران ـ نفذ الحرس الثوري الإيراني 700 ضربة بطائرات بدون طيار استهدفت تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بحسب ما أكده قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس في تصريحات نشرتها وكالة أنباء فارس القريبة من المحافظين الثلاثاء.

وقال العميد أمير علي حاجي زاده "ان طائراتنا المسيرة قاذفة القنابل الذكية نفذت 700 عملية قتالية ضد داعش".

وأضاف أن القنابل "استخدمت في تدمير دبابات وناقلات جند وعربات انتحارية ومدافع من عيار 23 ملم" مضيفة "تلك كانت الاهداف التي كان داعش يحسب لها حسابا إلا أننا تمكننا من تغيير التوازن في ساحة القتال".

ولم توضح الوكالة الفترة التي جرت الغارات خلالها. وكشفت إيران رسميا عن أول طائرة عسكرية بدون طيار لديها في 2010.

واستخدم الحرس الثوري في الأول من تشرين الأول/أكتوبر سبع طائرات عسكرية بدون طيار ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا ردا على هجوم دام في أيلول/سبتمبر استهدف عرضا عسكريا في جنوب غرب إيران وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وقامت سبع طائرات مسيرة إضافة إلى ست صواريخ بالستية بضرب "مقر قادة جريمة الأهواز الإرهابية" في بلدة هجين بشرق سوريا، على بعد نحو 24 كلم شمال البوكمال على الحدود مع العراق، بحسب التلفزيون الرسمي.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية أنّه بناء على الصور المنشورة، كانت الطائرات بدون طيار محليّة الصنع، مشابهة لطراز "سنتنيل ار كيو 170" الأميركية التي سقطت في إيران عام 2011.

وقال رئيس هيئة الأركان في الجيش الإيراني الجنرال محمد باقري آنذاك إنها المرة الأولى التي تقوم فيها طائرات مسيرة "بعبور عدة دول والوصول إلى أهدافها".

وكانت أيضا المرة الأولى التي تعلن فيها إيران رسميا استخدام طائرات بدون طيار خارج حدودها، بحسب ما ذكرته وكالة تسنيم المحافظة.

وإيران حليفة النظام الرئيس السوري بشار الأسد وينتشر عدد كبير من عناصر الحرس الثوري في سوريا "كمستشارين عسكريين".