إيران تشعر بتضاؤل احتمالات الحرب

ظريف يستبعد نشوب نزاع 'لا تريده ايران' مع الولايات المتحدة في المنطقة ويذكّر بموقف ترامب الذي يتجنب الحرب حتى الان.


البحرين تحذر مواطنيها من السفر إلى العراق وإيران


تأجيل أول رحلة للخطوط العراقية منذ 2011 الى دمشق


أكسون موبيل تجلي موظفيها الاجانب من حقل نفطي في العراق

دبي - نقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف نفيه السبت احتمال اندلاع حرب في المنطقة قائلا إن طهران لا تريد الصراع وإنه لا يمكن لأي دولة "أن تتوهم أن بوسعها مواجهة إيران".
وتزايد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام القليلة الماضية مما زاد المخاوف من نشوب حرب. وسحبت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بعض دبلوماسييها من سفارتها في بغداد بعد هجمات في مطلع الأسبوع الماضي على أربع ناقلات نفط في الخليج.
وقال ظريف للوكالة قبل ختام زيارته لبكين "لن تكون هناك حرب لأننا لا نريد الحرب ولا يمكن لأحد أن يتوهم أن بإمكانه مواجهة إيران في المنطقة".
وأضاف ظريف "الواقع أن ترامب قال رسميا وأكد مجددا أنه لا يريد الحرب لكن أشخاصا حوله يدفعون باتجاه الحرب بذريعة أنهم يريدون أن تكون أميركا أقوى في مواجهة إيران".
وكان ظريف قال الشهر الماضي ان ترامب ربما ينجذب نحو الدخول في حرب مع إيران بسبب أشخاص مثل جون بولتون مستشار الأمن القومي الأميركي الذي يتخذ موقفا متشددا تجاه إيران.
ونقلت وكالة أنباء الطلبة شبه الرسمية عن الميجر جنرال حسين سلامي قائد قوات الحرس الثوري قوله السبت إن إيران ليس لديها ما يخيفها من الولايات المتحدة التي قال إنها "في طريقها للزوال".
وقال سلامي المعروف بخطبه النارية "النظام السياسي الأميركي مليء بالتصدعات. رغم مظهره القوي، فإنه بات خاويا. في الواقع فإن قصة أميركا مثل قصة المركز التجاري العالمي الذي انهار بضربة مفاجئة"، في إشارة إلى أحداث 11 سبتمبر أيلول 2001.

قصة أميركا مثل قصة مركز التجارة العالمي الذي انهار بضربة مفاجئة

وفي إشارة إلى تصاعد التوتر في المنطقة، أجلت شركة إكسون موبيل موظفيها الأجانب من حقل للنفط في العراق بعد سجال متبادل بين واشنطن وطهران على مدى الأيام الماضية.
وحذرت البحرين مواطنيها السبت من السفر إلى العراق وإيران بسبب "الأوضاع غير المستقرة".
وفي واشنطن نصح مسؤولون شركات الطيران في الولايات المتحدة بتوخي الحذر أثناء تحليق الطائرات فوق مياه الخليج وخليج عمان.
وأعلنت وزارة النقل السورية السبت تبلغها من بغداد قرار تأجيل رحلة الطائرتين التابعتين للخطوط الجوية العراقية إلى دمشق "حتى إشعار آخر"، بعدما كان من المقرر استئناف الرحلات الجوية بين البلدين للمرة الأولى منذ نهاية العام 2011.
وأشار تقرير لشركات تأمين نرويجية إلى أن الحرس الثوري الإيراني سهّل "على الأرجح" الهجمات التي استهدفت أربع ناقلات الأحد الماضي قبالة الفجيرة في الإمارات.
وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن قائد قوات الحرس الثوري عين السبت رئيسا جديدا لجهاز الاستخبارات في الحرس.
ونفى مسؤولون إيرانيون أي صلة لبلادهم بالهجمات على الناقلات وقالوا إن أعداءها نفذوا الهجمات تمهيدا لحرب على الجمهورية الإسلامية.
غير أن المسؤولين الأميركيين يساورهم القلق من أن تكون إيران نقلت خبراتها القتالية البحرية لوكلاء يقاتلون لحسابها بالمنطقة.