إيران تقلّل من تأثير العقوبات الأميركية على العلاقات مع العراق

زيارة وزير الخارجية الإيراني يركز بشكل خاص خلال زيارته بغداد على الجوانب المتعلقة بالاقتصاد في مسعى لتعزيز التجارة والاستثمار بين الجانبين فيما تعاني بلاده من عقوبات أميركية مشددة.



طهران تريد تعزيز التعاون الأمني والاقتصادي مع اربيل


حجم التبادل التجاري بين إيران والعراق 12 مليار دولار


طهران تريد رفع حجم التبادل التجاري إلى 20 مليار دولار


مساع لتدشين معبرين جديدين بين إيران وكردستان

أربيل (العراق) - قللت إيران اليوم الثلاثاء من تأثير العقوبات الأميركية على العلاقات مع العراق، فيما ترتبط بغداد وطهران باتفاقيات اقتصادية وتجارية خاصة في قطاع الطاقة.

 وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي وصل الأحد إلى بغداد على رأس وفد رفيع، إن العقوبات على بلاده لن تؤثر على علاقاتها مع العراق.

وجاء حديث ظريف خلال منتدى اقتصادي لرجال أعمال إيرانيين وعراقيين في مدينة السليمانية بإقليم شمالي العراق.

وأضاف خلال المنتدى الذي يأتي في ذروة الضغوط الأميركية، إن إيران ستدعم العراق ومن ضمنه إقليم كردستان في شمال العراق اقتصاديا وأمنيا، مشيرا إلى أن بلاده لم تتردد للحظة واحدة في الدفاع عن كل أجزاء العراق عندما تعرض لهجوم "الإرهاب".

وكانت إيران قد دعمت الإجراءات العقابية التي اتخذتها بغداد على اثر إجراء إقليم كردستان استفتاء على الانفصال في 25 سبتمبر/أيلول 2017.

وعلى اثر حل الأزمة بين اربيل وبغداد، سعت إيران لتعزيز العلاقات مع كردستان.

وأضاف الوزير الإيراني، "نريد أن يكون الإقليم متطورا ومتقدما ضمن إطار العراق الاتحادي الواحد"، لافتا إلى أن "أية عقوبة لن تؤثر على العلاقات بين العراق وإيران".

وفي 21 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، أعلنت الخارجية الأميركية عن منح إعفاء لمدة 90 يوما للسماح للعراق بمواصلة المدفوعات لواردات الكهرباء والغاز من إيران.

ويبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 12 مليار دولار.  ويقول مسؤولو البلدين إن الجانبين سيعملان على زيادة حجم التبادل إلى 20 مليارا، متجاهلين بذلك العقوبات الأميركية.

ويكرر مسؤولو العراق بأن بلدهم ليس جزءا من العقوبات الأميركية على إيران، إلا أنهم لم يعلنوا صراحة عدم التزام بغداد بالعقوبات.

وقال وزير المالية والاقتصاد في حكومة إقليم الشمال ريباز حملان خلال الندوة الاقتصادية إن هناك مساع لتدشين معبرين حدوديين رسميين جديدين بين الإقليم وإيران لتضاف إلى المعابر الحدودية الثلاثة الموجودة.

وأشار حملان إلى أن "حجم التبادل التجاري بين الإقليم وإيران بلغ أكثر من 8 مليارات دولار في عام 2018".

ووصل ظريف إلى العراق الأحد في زيارة رسمية تستغرق خمسة أيام والتقى خلال اليومين الماضيين مسؤولي الحكومة الاتحادية في بغداد وحكومة إقليم الشمال.

ويبدو أن زيارة ظريف ستركز بشكل خاص على الجوانب المتعلقة بالاقتصاد في مسعى من طهران لتعزيز التجارة والاستثمار بين الجانبين في وقت تعاني فيه من عقوبات مفروضة عليها من قبل الولايات المتحدة.

وشارك ظريف في منتدى اقتصادي مماثل الاثنين ببغداد وسيشارك في آخر مقرر بمحافظة النجف يوم الأربعاء.