إيران تكثف أنشطتها الذرية بتخصيب شحنة جديدة من اليورانيوم

الكعكة الصفراء يمكن تحويلها إلى يورانيوم مخصب لإنتاج وقود لمحطات الطاقة النووية أو توفير المادة اللازمة لصنع قنابل ذرية إذا جرى تخصيبه إلى درجة أعلى وهو ما يثير قلق الدول الغربية.



إيران تنقل 30 طنا من الكعكة الصفراء إلى منشأة تخصيب في أصفهان


إيران تتستر خلف الأغراض السلمية لنشاطها النووي


الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد التزام طهران بتعهدات الاتفاق النووي

طهران/جنيف - ذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء اليوم الأربعاء أن إيران أرسلت شحنة كبيرة من اليورانيوم الخام المعروف "بالكعكة الصفراء" إلى منشأة لمعالجته قبل إرساله إلى منشأتها الرئيسية للتخصيب وذلك في أحدث دلالة على خطط طهران لتكثيف أنشطتها الذرية.

ويمكن تحويل الكعكة الصفراء إلى يورانيوم مخصب لإنتاج وقود لمحطات الطاقة النووية، وهو الهدف المعلن لإيران أو توفير المادة اللازمة لصنع قنابل ذرية إذا جرى تخصيبه إلى درجة أعلى وهو ما يخشى الغرب أن يكون الهدف النهائي للجمهورية الإسلامية.

وزاد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران منذ انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق المبرم عام 2015، واصفا إياه بأنه معيب بشدة. وقلصت إيران بموجب الاتفاق برنامج التخصيب لتهدئة المخاوف من أنها قد تطور أسلحة نووية، في مقابل إعفائها من العقوبات.

وذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أن 30 طنا من مادة الكعكة الصفراء المنتجة في مصنع بمدينة أردكان أرسلت إلى منشأة لمعالجة اليورانيوم في أصفهان اليوم الأربعاء.

وهذه هي المرة الثانية على الأرجح التي يتم فيها إرسال شحنة من الكعكة الصفراء إلى المنشأة التي أعيد فتحها في يونيو/حزيران بعد أن ظلت متوقفة عن العمل تسع سنوات.

وهذا النشاط مسموح به بموجب الاتفاق النووي الذي يتيح لإيران تخصيب اليورانيوم إلى درجة 3.67 بالمئة وهي نسبة تقل كثيرا عن التسعين بالمئة اللازمة لصنع أسلحة نووية، ويقصر مخزونها من سادس فلوريد اليورانيوم المخصب عند 300 كيلوغرام.

ويتم تحويل الكعكة الصفراء إلى غاز يسمى سادس فلوريد اليورانيوم قبل التخصيب. وقالت وكالة الأنباء الإيرانية إن الشحنة ستصل بعد ذلك إلى منشأة نطنز النووية للتخصيب.

وقال مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو في نص رسالة نشرتها الوكالة على الانترنت اليوم الأربعاء إن إيران تنفذ التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الكبرى.

وأضاف أمانو "إيران تنفذ التزاماتها المتعلقة بالأنشطة النووية بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي)"، مكررا موقفه بشأن الاتفاق ومؤكدا أنه "من الضروري أن تستمر إيران في تنفيذ تلك الالتزامات بالكامل".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن انسحاب بلاده من الاتفاق النووي في مايو/أيار من العام الماضي.

 ووصف اليوم الأربعاء كبار قادة المخابرات بالولايات المتحدة "بالسلبية والسذاجة الشديدة" بشأن إيران بعد يوم من معارضتهم لأرائه في شهادة بالكونغرس.