إيرباص تراهن على تعافي حركة الطيران بحثّ خطى التصنيع

أكبر صانع للطائرات في العالم تبحث زيادة إنتاج طائراتها الرئيسية أحادية الممر إلى نحو المثلين بحلول منتصف العقد من مستويات متدنية أفرزتها الأزمة مع تعزيز خطط الإنتاج للعام 2021.


حركة السفر الداخلي في الولايات المتحدة والصين تدفعان نحو تعافي الطلب

باريس - زادت إيرباص أهداف صنع الطائرات الخميس، مبدية اقتناعها بمؤشرات على تعاف عالمي ومعززة موقفها قبيل محادثات مع الموردين بشأن سبل توزيع الاستثمارات المطلوبة لانتشال قطاع الطيران من الركود الناتج عن الجائحة.

ارتفعت أسهم إيرباص، أكبر صانع للطائرات في العالم، أكثر من ستة بالمئة بعدما قالت إنها تبحث زيادة إنتاج طائراتها الرئيسية أحادية الممر إلى نحو المثلين بحلول منتصف العقد الجاري من مستويات متدنية أفرزتها الأزمة، مع تعزيز خطط الإنتاج للعام 2021.

وقال جيوم فوري الرئيس التنفيذي في بيان "بدأ قطاع الطيران التعافي من أزمة كوفيد-19".

وأكدت إيرباص خططا لزيادة إنتاج الطائرة إيه320-نيو ذات الممر الواحد أكثر من عشرة بالمئة من المعدل الحالي البالغ 40 طائرة في الشهر إلى 45 بنهاية العام 2021.

ومنحت الموردين هدفا جديدا لصناعة 64 طائرة شهريا بحلول النصف الثاني من 2023، متجاوزة مستوى الإنتاج القياسي السابق البالغ 60 طائرة بل وطموحها قبل الجائحة والذي كان لصنع 63 طائرة شهريا.

بدأ قطاع الطيران التعافي من أزمة كوفيد-19

يتعافى الطلب على الطائرات أسرع من المتوقع بقيادة حركة السفر الداخلي في الولايات المتحدة والصين.

وقالت إيرباص إنها تطلب من الموردين إتاحة الإمكانيات لتصور محتمل تصنع فيه 70 طائرة ذات ممر واحد شهريا بحلول الربع الأول من 2024.

وأضافت إيرباص أنها "في الأجل الأطول، تستطلع فرصا لمعدلات تصل إلى 75 (طائرة شهريا) بحلول 2025".

وقالت إن من المتوقع زيادة إنتاج الطائرة إيه350 عريضة البدن من خمس طائرات شهريا في المتوسط الآن إلى ست بحلول خريف 2022. ومن المتوقع أن يكون تعافي حركة الرحلات الطويلة على متن هذا النوع من الطائرات أبطأ.