إيني تتحول من أفريقيا إلى منطقة 'الفرص الضخمة'

عملاق الطاقة الايطالي يعتزم التوسع في الخليج ويعتبر الاتفاقات المبرمة بمليارات الدولارات مع دول المنطقة مجرد بداية.


ما يزيد على نصف انتاج إيني يأتي من افريقيا


ايني وقعت تسعة اتفاقات مع الإمارات وبدأت في البحرين وتوسعت في عُمان

ميلانو (ايطاليا) - قال عملاق الطاقة الإيطالي إيني إنه يعتزم التوسع في منطقة الشرق الأوسط بعد فورة اتفاقات في الخليج العام الماضي، بينما يمضي قدما في خطط لتقليل اعتماده على افريقيا.
ومنذ مارس/آذار الماضي، وقعت إيني تسعة اتفاقات في دولة الإمارات العربية المتحدة وحصلت على موطئ قدم في البحرين وتوسعت في سلطنة عمان لدعم نموها المستقبلي.
وتعهدت الشركة الشهر الماضي بتخصيص 3.3 مليار دولار لشراء حصة في رابع أكبر مصفاة نفطية في العالم، مصفاة الرويس في الإمارات، وهو ما يزيد الطاقة التكريرية للشركة بأكثر من الثلث.
وقال كلاوديو ديسكالزي الرئيس التنفيذي لإيني الجمعة إنه توجد فرص ضخمة للنمو في منطقة الخليج وإعادة موازنة محفظة عمليات المجموعة.

نهدف في الأجل الطويل إلى انتاج 100 ألف برميل يوميا في الخليج

وأبلغ ديسكالزي محللين في مؤتمر بالهاتف بعد إعلان إيني نتائجها للربع الرابع "الأمر لم ينته. نحن نبدأ للتو" مضيفا أن المجموعة تهدف في الأجل الطويل إلى انتاج 100 ألف برميل يوميا في المنطقة.
ويأتي أكثر من نصف انتاج إيني من افريقيا، وسجل انتاجها مستوى قياسيا مرتفعا بلغ 1.851 مليون برميل يوميا من المكافئ النفطي في 2018، بدعم من عملياتها في مصر واندونيسيا وقازاخستان.
وقال ديسكالزي "سيكون بمقدورنا الدخول الى أسواق جديدة بفضل ما لدينا من تكنولوجيا ومعرفة تقنية".
وأضاف أنه إلى جانب الخليج، تتطلع إيني أيضا إلى آسيا لتعزيز آفاق انتاجها من الغاز وإلى آلاسكا لزيادة انتاجها النفطي.
وسجلت إيني قفزة بلغت 55 بالمئة في أرباحها الصافية في الربع الرابع من العام الماضي لتصل إلى 1.459 مليار يورو (1.65 مليار دولار) متجاوزة متوسط توقعات المحللين البالغ 1.19 مليار يورو.