ابي زيد: الصدر مطلوب «معتقلا أو مقتولا»

ابي زيد يريد القضاء على جيش المهدي

واشنطن - أعلن الجنرال جون ابي زيد قائد القيادة الاميركية الوسطى اليوم الاثنين في بغداد خلال مؤتمر صحافي عبر الفيديو مع الصحافيين المعتمدين في وزارة الدفاع الاميركية، ان مهمة القوات الاميركية هي "قتل او اعتقال" مقتدى الصدر الزعيم الشيعي العراقي.
وقال ان "مهمة القوات الاميركية هي قتل او اعتقال مقتدى الصدر. هذه هي مهمتنا".
وقد ادلى ابي زيد بتصريحاته هذه فيما يجري التحالف منذ نحو اسبوع عبر وسطاء مفاوضات سرية مع حركة مقتدى الصدر للتوصل الى تسوية.
ودعا مقتدى الصدر جميع الطوائف العراقية الى الالتفاف حول جيشه، جيش المهدي لانهاء الاحتلال الاميركي للعراق.
وخلال المؤتمر الصحافي عبر الفيديو، اعلن الجنرال ريكاردو سانشيز قائد القوات البرية للتحالف في العراق، ان جيش المهدي يسيطر في الوقت الراهن على النجف في وسط العراق.
واضاف ان "المنطقة التي ما زالت تحت سيطرة مقتدى الصدر هي النجف وجزء من كربلاء".
واكد ان القوات الاميركية تستعد "للقضاء على آخر عناصر" جيش المهدي.
واضاف الجنرال سانشيز "نحترم الاحتفال الديني الذي يجرى. ولقد دفعنا بقوات الى مقربة من النجف لتكون على اهبة الاستعداد لشن هجوم تمهيدا للقضاء على آخر عناصر مقتدى الصدر هناك".
من جهته اكد مصدر في السفارة الروسية في بغداد اليوم الثلاثاء الافراج عن الموظفين الروس والاوكرانيين الثمانية في شركة "انتر انيرغو سرفيس" الذين خطفوا في العاصمة العراقية.
من جهتها اعلنت وزارة الطاقة الروسية لوكالة فرانس برس الافراج عن جميع الموظفين الروس والاوكرانيين في شركة "انتر انيرغو سرفيس" الذين خطفوا مساء الاثنين في بغداد.
وقال الناطق باسم الوزارة يوري نوغوتكوف "افرج عنهم لكن لا يمكنني اعطاءكم اي تفاصيل اخرى".
واكد سكرتير الشركة الروسية المتخصصة في مجال الطاقة "تلقينا اتصالا هاتفيا من بغداد يبلغنا بالافراج عنهم".
وقد خطف الموظفون الثمانية في هذه الشركة الروسية العاملة في بغداد، وهم ثلاثة روس وخمسة اوكرانيين، مساء الاثنين في بغداد.
وطالبت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء الخاطفين بـ"الافراج فورا عن هؤلاء الاشخاص الذين لم يرتكبوا شيئا"، مبدية "قلقها البالغ" ازاء هذا الوضع ومشيرة الى ان "الامن (في العراق) هو مسؤولية قوات التحالف".