اتحاد جديد يشكل إمبراطورية إعلامية ضخمة

عملية دمج تعزز الاستثمار في قطاع الترفيه وانتشاره حول العالم بـ45 لغة.


'سي بي إس' تمتلك 61 بالمئة من أسهم الشركة الجديدة


شراكة تهدف لمواكبة التغيرات السريعة بالقطاع الإعلامي

نيويورك - أعلنت هيئة 'سي بي إس' للبث التلفزيوني والإذاعي ومجموعة 'فياكوم' الإعلامية أمس الثلاثاء، أنهما توصلتا إلى اتفاق لدمج إمبراطوريتيهما في أحدث صفقة إعلامية ضخمة.

وسيتحد هذان الكيانان مجددا من خلال هذا الاتفاق، إذ كانا في السابق تحت مظلة الشركة نفسها، حتى فككهما سومر ريدستون في العام 2006.

وسيكون للشركة الجديدة أكثر من 28 مليار دولار من العائدات وتشمل علامات تجارية مثل 'أم تي في' و'كوميدي سنترال' و'شو تايم' و'باراماونت بيكتشرز'.

وأشارت الشركتان إلى أن عملية الدمج ستتيح لهما تعزيز الاستثمار في قطاع الترفيه والانتشار العالمي من خلال شبكات البث في بريطانيا والأرجنتين وأستراليا والمحتوى الذي يقدم ب 45 لغة.

وقالت شاري ريدستون التي سترأس شركة 'فياكوم سي بي إس' الجديدة، "أنا متحمسة جدا لرؤية هاتين الشركتين العظيمتين تندمجان حتى تتمكنا من تحقيق القوة الهائلة الناتجة عن عملية دمجهما".

وأضافت "سنؤسس مؤسسة إعلامية عالمية شاملة تتمتع بموقع جيد للنمو في قطاع سريع التغير".

وسيملك مساهمو 'سي بي إس' الحاليون بموجب الصفقة 61 بالمئة من الشركة بينما يملك مساهمو 'فياكوم' 39 بالمئة من الشركة الجديدة.

وتعد شبكة كولومبيا للبث (سي بي إس) من أكبر شبكات التلفزيون في الولايات المتحدة وأشهرها من بين كبرى الشبكات التلفزيونية الأربع في أميركا مع 'أيبي سي' وهيئة الإذاعة الوطنية و'فوكس'.

وبدأت الشبكة في العام 1927 البث الإذاعي، ثم باشرت البث التلفزيوني سنة 1939.

وتأسست شبكة 'فياكوم' في العام 2006 وتعتبر شركة إعلام أميركية ضخمة متعددة الجنسيات وتركز اهتمامها على صناعة الأفلام والإنتاج التلفزيوني.