استئناف المواجهات بين جيش المهدي وقوات الإحتلال في الكوفة

الموقف لا يزال متوترا في النجف

الكوفة (العراق) - استؤنفت المواجهات الثلاثاء في مدينة الكوفة الشيعية في وسط العراق بين قوات التحالف وعناصر ميليشيا جيش المهدي بزعامة مقتدى الصدر، كما افاد مصور لوكالة فرانس برس.
واطلقت قذائف هاون ومدفعية ثقيلة بعد تمركز اربع دبابات اميركية على بعد 500 متر من المسجد الكبير في الكوفة.
وتشهد مدينة الكوفة مواجهات يومية رغم اعلان هدنة كان يجب ان تدخل حيز التنفيذ منذ الخميس الماضي بين قوات التحالف وميليشيا الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر.
وقد قتل جنديان اميركيان وامرأة عراقية وعدد غير محدد من عناصر الميليشيا مساء الاحد في هذه المدينة.
ويأتي استئناف المعارك في حين تم التوصل الى اتفاق بين قوات التحالف وعناصر الميليشيا الشيعية على الالتزام بهدنة مدتها 72 ساعة في مدينة النجف المجاورة.
وقال المحافظ عدنان الذرفي "في غضون 72 ساعة، على عناصر جيش المهدي (بزعامة الصدر) ان ينسحبوا وسيكون على كل اعضاء جيش المهدي من غير اهالي النجف ان يتركوا المدينة".
وقال انه تبلغ بالاتفاق عبر كريستوفر روس وهو دبلوماسي اميركي مكلف شؤون المنطقة.
وكان مسؤول عراقي اعلن الاثنين ان الدوريات الاميركية يجب ان تتوقف خلال 48 ساعة في النجف والكوفة في وسط العراق بغية اتاحة الفرصة امام انسحاب عناصر ميليشيا الصدر ونشر الشرطة العراقية.
وفي بغداد اعلن الجيش الاميركي الثلاثاء مقتل جندي اميركي اثناء مشاركته في عملية عسكرية في محافظة الانبار غرب العراق.
وقال الجيش في بيان بدون مزيد من التفاصيل "ان جنديا من فرقة المارينز الاولى قتل اثناء مشاركته في عمليات لارساء الامن والاستقرار في محافظة الانبار في 31 ايار/مايو (الاثنين)".
وقد قتل حوالي ثمانمئة جندي بينهم ما لا يقل عن 596 في ساحة المعركة منذ اجتياح قوات التحالف بقيادة اميركية العراق في آذار/مارس من العام الماضي بحسب حصيلة اعدت استنادا الى ارقام البنتاغون.