اشتباكات حول قاعدة للجيش الاسباني قرب النجف

النجف في حالة ترقب

النجف (العراق) - افاد عدد من سكان مدينة النجف ان تبادلا لاطلاق النار وقع مساء السبت على مقربة من قاعدة للجيش الاسباني تقع عند المدخل الشمالي لهذه المدينة المقدسة لكن متحدثا عسكريا اسبانيا نفى وقوع اي حادث مسلح.
وقال السكان ان الاشتباكات بين مناصري الزعيم الشيعي المتشدد مقتدى الصدر وجنود التحالف جرت حوالى الساعة 20:00 (16:00 ت.غ). وقال شاهد عيان ان قافلة اسبانية تعرضت لقذائف ار بي جي ولاطلاق نار من اسلحة خفيفة عندما كانت عائدة الى القاعدة.
واضاف "كنت في سيارتي عندما فتح مسلحون النار على القافلة فرد الجنود على مصادر النيران. واستمر تبادل اطلاق النار نصف ساعة".
واوضح انه اعيد فتح الطريق مشيرا الى ان حركة السير توقفت بين النجف والكوفة خلال المواجهات.
وكان مراسل وكالة الانباء الالمانية قد ذكر في وقت سابق بأن القوات الاسبانية في النجف تعرضت لهجوم عنيف. وأوضح أن الهجوم استخدمت فيه قذائف صاروخية مضيفا أن القوات الاسبانية ردت بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة وبإطلاق نار عشوائي على منطقة يبلغ عدد السكان بها 2700 شخص وتقع قرب مسجد الكوفة.
أشار المراسل إلى أن حالة من ذعر تسود المنطقة مع استمرار المعركة فيما تجوب طائرات حربية أميركية أجواء المنطقة على ارتفاع منخفض.
ونفى متحدث عسكري اسباني نفيا قاطعا بان يكون "اشتباك وقع قرب قاعدة الاندلس الاسبانية" عند المدخل الشمالي للنجف كما قال القومندان كارلوس هيرادون.
واعلن مراسل وكالة فرانس برس في هذه المدينة انه تم اغلاق الطريق الذي يربط النجف بالكوفة.
وخلال النهار افاد مراسل وكالة فرانس برس عن سماع نيران مصدرها شمال شرق النجف حيث بدا ان القوات الاميركية حشدت قوات.
وأظهرت محصلة أولية للخسائر الناجمة عن الاشتباكات الى مقتل 4 عراقيين وإصابة 12 آخرين 2 منهم في حالة خطرة.
وصرح مدير عام إدارة صحة النجف الدكتور وليد كاظم لوكالة الانباء الالمانية بأن القوات الاسبانية استولت على مستشفى الكوفة العام مما اضطر العراقيين إلى نقل جرحاهم إلى مركز صحة مدينة النجف على بعد 20 كيلومترا من موقع الاشتباكات.