افتتاحية تتفوق على التوقعات لفيلم الرعب 'نحن'

فيلم المخرج جوردان بيل يصبح واحدا من أعلى افتتاحيات أفلام العام 2019 بتحقيقه 67 مليون دولار في أول أيام عرضه.


الثاني في قائمة أعلى الافتتاحيات بعد فيلم "كابتن مارفل"


الفيلم يركز على المخاوف التي تنبع من داخل الأشخاص


المواقع الفنية ترشح الفيلم ومخرجه لجائزة الأوسكار

لوس أنجليس - حطم فيلم الرعب "نحن" (أص) في أول أيام عرضه في 22 مارس/آذار رقما قياسيا في شباك التذاكر ليصبح واحدا من أعلى افتتاحيات افلام 2019.
 حصد الفيلم الذي كتبه وأخرجه جوردان بيل نحو 67 مليون دولار الجمعة، في أكثر من 3000 سينما في أميركا الشمالية وحدها، ليستعد لاحتلال المركز الثاني في قائمة أعلى افتتاحيات أفلام العام الحالي إيرادات، بعد فيلم "كابتن مارفل"، وفقا لمجلة "فارايتي" الأميركية المتخصصة بأخبار الفن.
وكان من المتوقع أن يحصد الفيلم من 38 إلى 50 مليون دولار في أول أيام عرضه، ليتجاوز التوقعات بإيرادات قياسية.
وكانت أعلى افتتاحية عرض لفيلم رعب من نصيب فيلم "الشيء"، المقتبس من رواية تحمل نفس الاسم للكاتب الأميركي الشهير ستيفن كينغ، بإجمالي 123 مليون دولار في أول أسابيع عرضه في العام 2017.
وتفوق "نحن" في افتتاحية انطلاقه على الفيلم السابق للمخرج جوردان بيل "غيت أوت" الذي عرض في عام 2017 وحقق 33 مليون دولار في افتتاحية عرضه، وحصد إجمالي 167 مليون دولار في أميركا وحدها، وخطف به الأنظار لموهبته الاخراجية، وفاز به بأوسكار أفضل سيناريو أصلي.

ويعد فيلم "نحن" واحدا من أكثر أفلام الرعب والتشويق ترقبا في العام 2019  ويتناول قصة أسرة تذهب في رحلة صيفية إلى منزلها بالقرب من الشاطئ، إلا أن الرحلة تأخذ منحنيات مخيفة، ويجد أفراد الأسرة أنفسهم مهددين من أشخاص يشبهونهم تماما.
هذه العائلة التي تقضي وقتا للاستجمام بأحد المناطق الساحلية تكتشف وجود عائلة مريبة تتسم بنفس عدد الأفراد وحتى قرب الشبه بينهما في محاولة منها لإيقافهم قبل قتلهم جميعاً.
فيلم "أص" من بطولة مجموعة متميزة من النجوم منهم تيم هيدكر، آنا ديوب، شاهدي رايت جوزيف، إيفان أليكس، وماديسون كاري، بالإضافة إلى التوأم نويل وكالي شيلدون.
ورصدت بعض المواقع الفنية المتخصصة الأفلام المرشحة للفوز بالأوسكار للعام 2020 ووضعت فيلم "أص" ضمن ابرز الأعمال المتوقعة للدورة الثانية والتسعين لأهم جائزة في قطاع السينما في العالم.
ونشر موقع "نيكست بيست بيكتشر" تقريرا بأهم الأفلام والنجوم المرشحين لجائزة الأوسكار، وجاء المخرج جوردان بيل وفيلمه القادم "أص" في صدارة الأعمال المرشحة للجائزة.
وتقترن أهمية فيلم بيل بمعالجته المختلفة لموضوع الرعب، حيث تنبع المخاوف من داخل الأشخاص وعلى هيأتهم في الشكل أيضا، وهذا أسلوب المخرج في طرحه الأول للرعب في فيلم "غيت آوت" إذ يتمركز في فكرة معينة، وليس تهديدا من أشياء خارجية أو أشخاص مثل العديد من أفلام الرعب الأخرى.