'الأرملة السوداء' تتحدى كورونا وتظهر في موعدها المقرر

شركة ديزني الاميركية تعلن أن فيلمها الذي يقع ضمن مجموعة جديدة من أفلام الأبطال الخارقين سيعرض في مايو المقبل، رغم المخاوف من تفشي الفيروس المستجد.


ديزني تعول على 'الأرملة السوداء' لتبقى مهيمنة على شباك التذاكر

لوس أنجليس - بعد أن أعلن صناع فيلم جيمس بوند الجديد "لا وقت للموت"، الخميس، عن ارجاء عرضه الأول عالميا الى نوفمبر/تشرين الثاني، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، كشفت شركة ديزني أن طرح فيلمها القادم "بلاك ويدو" (الأرملة السوداء) سيكون في موعده.
قالت ديزني إن الفيلم الذي يقع ضمن مجموعة جديدة من أفلام الأبطال الخارقين سيعرض في مايو/أيار المقبل، وستقدم النجمة سكارليت جوهانسون تجربة جديدة من خلال أدائها فيلما بمفردها لإحدى شخصيات أفنجرز الشهيرة بالأرملة السوداء.
إعلان عملاق الترفيه العالمي يأتي على الرغم من مخاوف من ضعف الإقبال الجماهيري على دور السينما وإغلاق بعضها، في ظل انتشار الوباء الجديد الذي تجاوز عدد المصابين به عتبة المئة ألف في العالم وتسجيل 92 دولة إصابات بالفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 3500 شخص في العالم، منذ ظهوره لأول مرة في ديسمبر/كانون الاولن في مقاطعة هوباي وسط الصين.
ويعد تصريح الشركة الأميركية مفاجئا خاصة وأن قطاع السينما في 2019 شهد تحطيما لأرقام قياسية عالمية في شباك التذاكر العالمي مع 42,5 مليار دولار من الإيرادات خصوصا بفضل النجاح الكبير الذي حققته إنتاجات ديزني الضخمة، مثل "أفنجرز: أندغايم" و"لاين كينغ" و"فروزن 2"، وأصبح "أفنجرز: أندغايم"، الجزء الاخير للأبطال الخارقين من استوديوهات "مارفل" التي اشترتها "ديزني" في العام 2009، الفيلم الأكثر تحقيقاً للإيرادات في التاريخ، متجاوزاً الرقم الذي سجّله "أفاتار".
وتعول ديزني في العام الجاري على جزء جديد من "مولان" ومغامرات جديدة لـ"بلاك ويدوو" لتبقى في صدارة الهيمنة الثقافية والتجارية، لكن هل يخذل كورونا طموح الشركة وتأتي نتائج عرض الفيلمين مخالفة لحسابات ديزني التي تخصصت في إنتاج الأجزاء المتتالية أو إعادة إنتاج أجزاء قديمة من أعمالها.

والأرملة السوداء هي إحدى شخصيات مجلة مارفل المصورة، واسمها ناتاشا بيتروفا، وهي فتاة روسية ولدت في مقاطعة كالينينغراد الروسية، قام بتربيتها وإنقاذها في فترة الحرب الجندي إيفان بيتروفيتش، وبعد موت زوجها قامت بالخدمة في جهاز المخابرات السوفيتية حتى عام 1984، حيث أجروا تجربة عليها لتكتسب بعدها قدرات خارقة.
وبعد ظهور "الأرملة السوداء" ضمن العديد من أفلام الأبطال الخارقين، قررت شركة مارفل إصدار أول عمل مستقل للشخصية الخارقة التي ضاعفت شعبية سكارليت جوهانسون حتى صارت النجمة المفضلة لدى الشباب والمراهقين.
فقد قدمت صاحبة الأوسكار دور الجاسوسة الروسية ناتاشا بيتروفا، صاحبة الشخصية الخارقة "بلاك ويدو" في اكثر من فيلم، وحان الوقت لتظهر بشكل متفرد يتم فيه التركيز على الشخصية أكثر.
 وقامت جوهانسون ببطولة سلسلة "الارملة السوداء" الذي لعبته في ستة أفلام: "الرجل الحديدي 2" (2010)، "المنتقمون" (2012)، "المنتقم أولا: الحرب الأخرى" (2014)، "المنتقمون: عصر أولترون" (2015)، و"المنتقم أولا: الفتح" (2016)، و"كابتن أميركا" 2017.
وكان آخر ظهور سينمائي للأرملة السوداء في آخر أفلام سلسلة "أفنجرز" تحت عنوان "نهاية اللعبة" مع "ايرون مان" (روبرت داوني جونيور) و"كابتن أميركا" (كريس إيفانز) و"ثور" (كريس هيمسورث) و"هالك"(مارك روفالو) و"هوكي" (جيريمي رينر)، وهذا الفيلم هو الرابع من مغامرات مجموعة الأبطال الخارقين وهو عمل زاخر بالمعارك الضخمة والفكاهة والدراما.
يذكر أن جوهانسون (34 عاما) أثبتت في أغسطس/آب الماضي أنها ليست فقط بطلة خارقة ولكن نجمة سينمائية ناجحة للغاية حين تصدرت قائمة مجلة فوربس لأعلى الممثلات أجرا في 2019 للعام الثاني على التوالي، بحصولها على 56 مليون دولار بين شهري يوليو/تموز 2018 ويونيو/حزيران 2019.