الأسد يعين جنرالا مسيحيا وزيرا للدفاع

هل تساهم الخطوة الجديدة في تخفيف الاحتجاجات؟

دمشق - عين الرئيس السوري بشار الاسد الاثنين العماد اول داوود راجحة وزيرا جديدا للدفاع كما اعلن التلفزيون الرسمي السوري.

واضاف التلفزيون ان الرئيس الاسد اصدر مرسوما يعين فيه العماد اول داوود راجحة وزيرا للدفاع.

وكان العماد اول راجحة (64 عاما) رئيسا لاركان الجيش. ويحل مكان العماد علي حبيب الذي كان وزيرا للدفاع منذ العام 2009.

وقال التلفزيون "ان هذا التعيين يأتي في اطار تغيرات على اعلى مستوى الدولة تقررت بعد لقاءات عقدها الرئيس الاسد مع وفود" تمثل اهالي المدن التي تشهد احتجاجات.

واضاف التلفزيون ان وزير الدفاع علي حبيب "مريض منذ بعض الوقت ووضعه الصحي تدهور مؤخرا".

والعماد داوود راجحة ولد في دمشق عام 1947 تخرج في الكلية الحربية عام 1968 باختصاص مدفعية ميدان اتبع دورات تأهيلية عسكرية مختلفة بما فيها دورة القيادة والأركان ودورة الأركان العليا.. تدرج بالرتب العسكرية إلى رتبة لواء عام 1998 وإلى رتبة عماد عام 2005.

وشغل مختلف الوظائف العسكرية من قائد كتيبة إلى قائد لواء وعين مديرا ورئيسا لعدد من الإدارات والهيئات في القوات المسلحة قبل أن يعين نائبا لرئيس هيئة الأركان عام 2004.

تم تعيينه رئيسا لهيئة الاركان العامة للجيش والقوات المسلحة بتاريخ 4-6-2009.

وحصل على عدد من الأوسمة العسكرية على امتداد خدمته وهو متزوج وله أربعة أبناء.

ويواجه نظام الاسد تحركا شعبيا غير مسبوق منذ ما يقرب من الخمسة اشهر. لكن الحكم لا يقر بحجم الاحتجاج وما زال يتهم "جماعات مسلحة" بزرع الفوضى لتبرير ارسال الجيش الى مختلف المدن السورية لقمع التظاهرات.

وقد ادى استخدام القوة الى سقوط اكثر من الفي قتيل غالبيتهم من المدنيين منذ 15 اذار/مارس بحسب منظمات حقوقية.