الأهلي يقتنص فوزا ثمينا من غريمه الأزلي الزمالك

النادي الأحمر يرتقي إلى المركز الثاني بعد أن رفع رصيده لـ 30 نقطة من 12 مباراة لعبها حتى الآن، بينما لا يزال الزمالك متصدرا بـ 33 نقطة من 15 مباراة.


اللقاء بدأ بنسق هجومي مرتفع ترجمه محمد شريف بهدف التقدم للأهلي عند الدقيقة 21


محمد شريف يعود ليضع الأهلي بالمقدمة من تسديدة قوية استقرت في مرمى الزمالك

القاهرة - حقق الأهلي فوزاً ثميناً على مضيفه الزمالك 2-1 الاحد في اللقاء المؤجل بينهما من المرحلة الرابعة للدوري المصري لكرة القدم.
ويعود الفضل لمحمّد شريف بفوز الأهلي بعدما سجّل ثنائية (22، و35)، فيما أحرز محمود عبدالرازق "شيكابالا" هدف الزمالك (31).
وخاض الأهلي المباراة في ظل غياب 7 لاعبين أساسيين أبرزهم الحارس محمّد الشناوي المصاب بفيروس كورونا.
وقلص النادي الأحمر بهذا الفوز فارق النقاط مع الزمالك إلى ثلاث، بعدما رفع رصيده إلى 30 في المركز الثاني، خلف "القلعة البيضاء" المتصدر مع 33 نقطة، فيما يمتلك الأهلي ثلاث مباريات مؤجلة.
وكان الشوط الأول جيداً من جانب الأهلي الذي فرض سيطرته بفضل تحركات الرباعي محمّد مجدي "أفشه" وحسين الشحات وعمرو السولية وشريف.
وأسفر الضغط هدفاً للضيوف في الدقيقة 22 من تمريرة أيمن أشرف في عمق دفاع الزمالك، سددها شريف إلى يسار الحارس.
وتخلى لاعبو الزمالك قليلاً عن حذرهم الدفاعي، وبمجهور فردي من القائد "شيكابالا" من منتصف الملعب، راوغ وسدد في الزاوية اليمنى العليا لمرمى علي لطفي محرزاً هدف التعادل (31)، وأول أهدافه طوال مشاركاته مع الزمالك بمرمى الأهلي في بطولة الدوري.

لكن لم يهنأ لاعبو الزمالك بتعادلهم كثيراً، بعدما استغل شريف تمريرة خاطئة من يوسف إبراهيم "أوباما" في منتصف ملعب الزمالك، وسددها إلى يسار الحارس محرزاً هدف الفوز للأهلي (35).
مع بداية الشوط الثاني، نشط لاعبو الزمالك هجومياً بفعل التغييرات التي أجراها الفرنسي باتريس كارتيرون، بالدفع بالتونسي سيف الدين الجزيري وأحمد السيد "زيزو" على حساب شيكابالا ومروان حمدي.
واحتسب حكم المباراة محمود البنا ركلة جزاء للزمالك بعد العودة إلى تقنية حكم الفيديو المساعد (في إيه آر) (57)، إثر عرقلة رامي ربيع للجزيري، سددها محمود علاء وتصدى لها لطفي.
وزادت خطورة الزمالك من الأطراف والعمق عن طريق المغربي أشرف بن شرقي وزيزو، ووضحت الثغرات في الأهلي، وسدد أوباما في يدي لطفي (62).
وهدأ إيقاع المباراة بعد ذلك، وانحصر اللعب في وسط الملعب، مع تأثر اللاعبين بدرجة الحرارة العالية.
وفي الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، أنقذ لطفي مرماه من هدف التعادل لأصحاب الارض بتصديه لرأسية محمود علاء.