الإسكندرية تحتفي بمرور مائة عام على ثورة سعد زغلول

متحف الفنون الجميلة يقيم معرضا يضم مقتنيات خاصة للزعيم الراحل ووثائق تاريخية تسجل وقائع حدث فريد في تاريخ مصر.


معرض يسلط الضوء على ملامح ثورة 1919


مائة رسم كاريكاتيري نادر لرسامين عاصروا ثورة 1919

الإسكندرية (مصر) - يحيي متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية ذكرى مرور 100 عام على ثورة 1919 بإقامة معرض يضم مقتنيات خاصة للزعيم الراحل سعد زغلول ووثائق تاريخية تسجل وقائع هذا الحدث الفريد في تاريخ مصر.
يضم المعرض بعض المقتنيات المستعارة من متحف بيت الأمة في القاهرة منها طربوش الزعيم الراحل وعصاه والمعطف الذي كان يرتديه أثناء نحت تمثاله الشهير على يد الفنان محمود مختار والعلم الذي لُف فيه جثمانه عند وفاته عام 1927 إضافة إلى صور ووثائق نادرة تشمل نسخا أصلية من الدوريات والصحف التي تابعت الأيام الأولى لثورة 1919.
كما يضم المعرض مقتنيات شخصية للسيدة صفية زغلول تشمل معطفا وسجادة صلاة وحذاء وصورا عائلية.

وقال علي سعيد مدير متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية لرويترز "المتحف يهتم بالأحداث التاريخية التي لها امتداد فني مثل ثورة 1919 وهذا العام نحتفل بمرور 100 عام على هذه الثورة لذلك فكرنا أن ننظم هذا المعرض".
وأضاف "حاولنا أن نجعل المعرض بمثابة المصباح الذي يسلط الضوء على بعض ملامح ثورة 1919 التي لم تحظ بالقدر الكافي من التغطية الإعلامية أو التعريف بها، وعملنا على إبراز بعض مقتنيات سعد زغلول التي كانت مخزنة وغير معروضة بمتحفه في القاهرة".
ويضم المعرض 100 رسم كاريكاتيري نادر لرسامين عاصروا ثورة 1919 من مقتنيات الجمعية المصرية للكاريكاتير إضافة إلى مجسم صغير لسعد زغلول من البرونز وآخر للمطرب سيد درويش وتماثيل أخرى مستعارة من متحف محمود مختار.
ويستمر المعرض الذي افتتح الأحد حتى 10 مايو/أيار القادم.