الإمارات تعيد فتح كافة المنافذ مع قطر

القرار الإماراتي يأتي تنفيذا لمخرجات قمة العلا الأخيرة والذي نص على إلغاء إجراءات المقاطعة التي تم اتخاذها قبل ثلاث سنوات.


التزام وحرص إماراتي بتعزيز جهود الصف الخليجي


الخطوط القطرية ستعاود التحليق عبر المجال الجوي الإماراتي

أبوظبي - أعلنت دولة الإمارات اليوم الجمعة رسميا عن إعادة فتح المنافذ البرية والبحرية والجوية مع قطر، فيما يأتي هذا القرار عقب القمة الخليجية في دورتها الـ41 التي استضافتها مدينة العلا السعودية قبل أيام قليلة.

وتضمن بيان قمة العُلا اتفاق التضامن الدائم والذي اعتبر إنجازا خليجيا وعربيا لتعزيز وحدة الصف الخليجي والعربي والإسلامي وتماسكه.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن خالد عبدالله بالهول وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي قوله إن الإمارات ستبدأ بإنهاء كافة الإجراءات المتخذة تجاه قطر بموجب البيان الصادر في 5 يونيو/حزيران 2017، في إشارة لقرار المقاطعة العربية والخليجية للدوحة والذي طويت صفحته في القمة الخليجية الأخيرة.

وتابع المسؤول الإماراتي أن بلاده ستعمل على إعادة فتح كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية أمام الحركة القادمة والمغادرة، مضيفا أنه تم توجيه الجهات المعنية في الدولة بهذه الإجراءات التي سيبدأ تفعيلها اعتبارا من الغد 9 يناير/كانون الحالي.

وذكرت صحيفة 'الشرق' القطرية اليوم الجمعة في تقرير على موقعها الإلكتروني أن أبرز 4 ملفات ستعود لطبيعتها بعد المصالحة الخليجية.

وهذه الملفات بحسب الصحيفة القطرية هي فتح الأجواء والمعابر بين قطر والدول الثلاثة وعودة خط الدوحة – القاهرة ولمّ شمل العائلات مع إعلان عودة العلاقات الخليجية ، خاصة مع سهولة السفر وفتح الحدود إضافة إلى عودة الطلاب.

وقالت "ستكون التجارة والتنقل وفتح الأجواء الجوية والبرية والبحرية ولم شمل العائلات، أبرز المشاهد التي سيلمسها مواطنو دول مجلس الخليج ومعهم الكثير من المصريين بعد توقيع المصالحة الخليجية في قمة العلا، وإنهاء الأزمة التي تضرر منها سكان دول مجلس التعاون على مدار 4 سنوات متواصلة، لتعود معها جملة من الأمور إلى طبيعتها كما كانت قبل الأزمة".

واعتبارا من الغد السبت ستعود الخطوط القطرية للتحليق أيضاء في أجواء الإمارات والبحرين، وفقاً لاتفاق المصالحة الخليجية.

كما ذكرت 'الشرق' أن وسائل إعلام عربية كشفت أن مصر ستفتح المجال الجوي للطائرات القطرية على غرار السعودية، مضيفة أن القاهرة لا تمانع إعادة تشغيل خطوط الطيران مع قطر، لكنها أوضحت في المقابل إلى أن القرار لا يزال قيد الدراسة.

وكانت الخطوط الجوية القطرية قد أعلنت أمس الخميس تسيير أول رحلة في المجال الجوي السعودي، في خطوة هي الأولى من نوعها منذ قرار المقاطعة العربية والخليجية في 5 يونيو/حزيران 2017 والتي انتهت قبل أيام قليلة بموجب اتفاق التضامن الخليجي الصادر عن القمة الخليجية الأخيرة في دورتها الـ41 في مدينة العلا السعودية.

وقالت الشركة في تغريدة على تويتر إنّ "الخطوط الجوية القطرية بدأت بإعادة تشغيل عدد من رحلاتها عبر الأجواء السعودية مع تشغيل أول رحلة مُجدولة QR1365 من الدوحة إلى جوهانسبورغ" مساء الخميس.

وكان وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية قد أعلن أمس الخميس في مؤتمر صحفي  أن "عودة التنقل بين الدول والتجارة وفق اتفاق العلا ستكون خلال أسبوع من التوقيع على الاتفاق"، مضيفا "لا يمكن أن تكون الأزمة دائمة. الأزمة خلال السنوات الماضية لم تتضمن أعمالا سلبية على أرض الواقع، ولكن كانت إعلاميا قاسية".

وتابع "تجاوزنا الأهم وهناك ارتياح إقليمي وعالمي لإنهاء الأزمة التي ينظر لها على أنها خلاف البيت الواحد. بعض المسائل أسهل في إصلاحها وبعضها سيستغرق فترة أطول".