الإنسان الأول كان أكثر تطورا مما نعتقد

دراسة حديثة تثبت أن نوع نيانديرتال كان يصيد فرائسه بطريقة معقدة تتطلب تخطيطا دقيقا وذكاء كبيرا.


الأوساط العلمية بدأت تدرك فطنة الانسان البدائي


البشر الاوائل متعاونون مع بعضهم بشكل وثيق

باريس - أظهرت دراسة حديثة أن إنسان نيانديرتال، "ابن عم" الإنسان الحديث، كان يتّبع أساليب معقّدة للصيد، في مؤشر جديد على مدى ذكاء هذا النوع البشري الذي انقرض قبل ثلاثين ألف عام.
وقالت سابين غودزينسكي ويندهاوزر الباحثة في مركز الدراسات عن تطوّر السلوك البشري في ألمانيا "تشير أبحاثنا إلى أن إنسان نيانديرتال كان يقترب من الحيوانات ويطلق رماحه من مسافة قريبة جدا".
وأضافت "الصيد بهذه الطريقة يتطلّب تخطيطا دقيقا، إذ ينبغي على الصيادين أن ينصبوا الكمائن ويتعاونوا بشكل وثيق مع بعضهم".
ونشرت الباحثة دراستها في مجلة "نيتشر إيكولوجي آند إيفولوشن".

الإنسان الأول كان أكثر تطورا مما نعتقد
إصابة بالغة من مسافة قريبة

ويقول العلماء إن إنسان نيانديرتال ظهر في أوروبا قبل 300 ألف سنة، وانقرض قبل ثلاثين ألفا في ظروف ما زالت غير واضحة تماما، ولم يبق من بعده على وجه الأرض من الأنواع البشرية سوى الإنسان الحديث.
وتضيف هذه الدراسة مؤشرا جديدا على أن إنسان نيانديرتال كان أذكى وأكثر تطوّرا مما كان يُعتقد في السابق.
ومنذ العثور في بريطانيا وفي ألمانيا على رماح خشبية عمرها 300 ألف سنة، بدأت الأوساط العلمية تدرك أن إنسان نيانديرتال كان قادرا على صنع الأدوات، وليس الإنسان الحديث فقط.