الإنسان يبتلع أوقية من البلاستيك كل سنة

تقرير يشير إلى أن الفرد قد يبتلع خمسة غرامات من البلاستيك أسبوعيا، أي ما يعادل وزن بطاقة ائتمان بنكية.


صفارة إنذار للحكومات بشأن خطورة البلاستيك


أول دراسة تحدد بدقة وزن البلاستيك الذي يبتلعه البشر

باريس - جاء في تقرير أعدته جامعة نيوكاسل (استراليا) لحساب الصندوق العالمي للطبيعة أن الفرد قد يبتلع خمسة غرامات من البلاستيك أسبوعيا، أي ما يوازي وزن بطاقة اعتماد.
وأظهرت النتائج المستندة إلى خمسين دراسة أجريت حول ابتلاع الإنسان للبلاستيك أن كل فرد يبتلع حوالى ألفي جزء صغير وجزئيات من البلاستيك أسبوعيا اي 250 غراما سنويا.
وكانت دراسات سابقة أظهرت أن البشر يبتلعون ويتنشقون مجموعة من الجزئيات سنويا إلا أن مهمة الباحثين الأستراليين كانت في تحديد الوزن.
وأوضح ثافا بالانيسامي الأستاذ في جامعة نيوكاسل "فيما يزداد الوعي بشأن انتشار جزئيات البلاستيك وتأثيرها على البيئة، توفر هذه الدراسة للمرة الأولى احتسابا دقيقا لمعدل ابتلاع" البشر لها مشددا على أن ذلك "سيساهم في تحديد المخاطر السمية المحتملة على الانسان".
والمصدر الأول للبلاستيك الذي يبتلعه الانسان هو المياه خصوصا إن كانت في عبوات.

الملح
الملح يحتوي نسبة عالية من البلاستيك

ومن بين السلع الاستهلاكية الأخرى التي حللت، تحوي ثمار البحر والجعة والملح النسبة الأكبر.
وكانت دراسة كندية صدرت في الخامس من يونيو/حزيران واستندت إلى نمط حياة مواطن أميركي عادي، أظهرت أن البالغ يبتلع 52 ألف جزئية بلاستيك سنويا تضاف إليها 90 ألف أخرى في حال كان يشرب فقط المياه من عبوات بلاستيكية في مقابل أربعة آلاف إن اكتفى بمياه الشرب من الصنبور.
ويصبح هذا الرقم 121 ألفا في حال أُخذ تلوث الجو بالاعتبار وتتفاوت هذه التقديرات بحسب نمط حياة الفرد ومكان إقامته على ما شددت الدراسة.
واعتبر الصندوق العالمي للطبيعة أن هذا "يشكل صفارة إنذار للحكومات بأن البلاستيك لا يلوث فقط الأنهر والمحيطات ولا يقضي فقط على الحياة البحرية بل هو موجود في كل واحد منا" على ما قال المدير العام للصندوق العالمي للطبيعة ماركو لامبرتيني.
ودعا إلى التحرك "على مستوى الحكومات والشركات والمستهلكين والتوصل إلى معاهدة دولية" لمكافحة تلوث المحيطات مع أهداف وطنية.