'الإيرلندي' على عتبة الأوسكار متوجا بلقب أفضل فيلم في 2019

فيلم المخرج العالمي مارتن سكورسيزي والنجمين روبرت دي نيرو وآل باتشينو يفوز بجائزة المجلس الوطني لنقاد السينما في نيويورك.


الفوز بلقب أفضل فيلم لعام 2019 مؤشر قوي على التتويج بالأوسكار


'الإيرلندي' يحقق مشاهدات قياسية على منصة نتفليكس


المجلس الوطني لنقاد السينما أول جهة نقدية سينمائية في العالم

لوس أنجليس - اختار المجلس الوطني لنقاد السينما في الولايات المتحدة فيلم "الإيرلندي" (ذي أيرشمان) للمخرج العالمي مارتن سكورسيزي، لجائزة أفضل فيلم على الإطلاق صدر في العام 2019. 
والمجلس الوطني لنقاد السينما الذي تأسس في العام 1909 في نيويورك بدأ بمنح جوائزه السنوية منذ العام 1930، ويعد أول جهة نقدية سينمائية في العالم وواحدة من أوائل المؤسسات التي بدأت بمنح جوائز سنوية بجانب الأوسكار. 
وتعد هذه الجائزة لفيلم النجمين روبرت دي نيرو وآل باتشينو مؤشرا قويا على فوزه بالأوسكار فئة أفضل فيلم في الدورة القادمة التي ستعلن نتائجها في فبراير/شباط المقبل.
ويطرح فيلم سكورسيزي سيرة ملحمية لرجل تحول من سائق شاحنة متواضع إلى قاتل مأجور خلال حقبة سياسية حساسة من تاريخ الولايات المتحدة.
وهو أول تعاون بين سكورسيزي وأل باتشينو والتاسع بين سكورسيزي ودي نيرو، كما يمثل الظهور الثالث لكل من دي نيرو وباتشينو في فيلم واحد بعد فيلمي (هيت) والجزء الثاني من ثلاثية "الأب الروحي" (ذا غاد فاذر).

وكان المجلس الوطني لنقاد السينما منح جائزته في العام الماضي لفيلم "غرين بوك" قبا أن يخطف كبرى جوائز حفل الأوسكار الواحد والتسعين.
وقالت آني شولهوف رئيسة المجلس في بيان نشرته صحيفة الغارديان البريطانية: "نحن سعداء بتصنيف 'الإيرلندي' أفضل فيلم برأينا"، مضيفة "ملحمة العصابات المتميزة لمارتن سكورسيزي هي فيلم غني ومؤثر ومحكم بشكل جميل، ويمثّل أفضل ما يمكن أن تكون عليه السينما".
وتأتي هذه الجائزة قبل أيام من  إعلان لبيانات شركة نيلسن للأبحاث التسويقية حول عدد المشاهدات التي حصدها الفيلم في أول أيام عرضه على شبكة نتفليكس، فقد اجتذب نحو 17.1 مليون مشاهد أميركي في أول خمسة أيام من عرضه وفقا لتقديرات نيلسن وهي أول مؤشرات على شغف المشاهدين بالفيلم الذي تكلف نحو 160 مليون دولار ويُتوقع أن يكون منافسا رئيسيا في حفل توزيع جوائز الأوسكار. ولم تفز نتفليكس مطلقا بجائزة أوسكار أفضل فيلم.
وعلى سبيل المقارنة، حظي فيلم التشويق (بيرد بوكس) الذي أنتجته نتفليكس في ديسمبر/كانون الأول الماضي وقامت ببطولته ساندرا بولوك، بنحو 26 مليون مشاهد أميركي في أول سبعة أيام من عرضه وفقا لبيانات نيلسن.
وقالت نتفليكس حينها إن 45 مليون شخص على مستوى العالم شاهدوا (بيرد بوكس) في أول سبعة أيام من إطلاقه في ديسمبر/كانون الأول 2018.
ولا تنشر نتفليكس بيانات المشاهدة بصورة منتظمة وامتنعت عن التعقيب على تقديرات نيلسن بشأن "الأيرلندي".

فيلم 'الإيرلندي'
الظهور الثالث لدي نيرو وباتشينو في فيلم واحد

وتدور أحداث الفيلم، المقتبس من كتاب "سمعت أنك تدهن البيوت" لتشارلز برانت، حول فرانك شيران (دي نيرو) الذي يبدأ حياته سائق شاحنة ساذجا قبل أن يدخل عالم الجريمة ويصبح قاتلا مأجورا لدى المافيا الإيطالية في ذروة سطوتها في الفترة بين الستينيات والثمانينيات من القرن الماضي، وتدخل حياة شيران منعطفا مهما عندما يتم تكليفه بمهمة حراسة القيادي النقابي الشهير جيمي هوفا (باتشينو) و'تتطور العلاقة بين الرجلين إلى صداقة وطيدة تضع شيران في مأزق أخلاقي عندما يضطر عند مرحلة ما لاتخاذ قرار خطير يتوقف عليه مصير هوفا.
ويشهد "الإيرلندي" عودة سكورسيزي إلى نمط أفلام الجريمة التي صنعت اسمه خلال العقود الأربعة الماضية مثل "سائق التاكسي" (تاكسي درايفر) و"رفاق طيبون" (غود فيلاز) و"كازينو"، ويتناول فيه على مدى ثلاث ساعات ونصف العلاقة المعقدة بين عالمي السياسة والجريمة في الولايات المتحدة في الفترة التي تزامنت مع تولي جون كينيدي رئاسة الولايات المتحدة.
ومن المتوقع أيضا أن يحفظ "الأيرلندي" مكانا لنفسه ضمن ترشيحات جوائز الغولدن غلوب (الكرة الذهبية) التي ستعلن في مدينة لوس انجليس الاثنين 9 ديسمبر/كانون الاول. ومن المقرر إعلان ترشيحات جوائز الأوسكار يوم 13 يناير/كانون الثاني.