البحرين تدين 51 متهما خططوا لاعتداءات بإيعاز من إيران

المحكمة الكبرى الجنائية بالبحرين تصدر أحكاما تتراوح بين السجن خمس سنوات والمؤبد بحق عناصر خلية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني كانت خططت لعمليات تخريب وتفجير منشآت حيوية اقتصادية وأمنية.


يقظة أمنية حالت دون تنفيذ مجموعة الـ51 مخططا ارهابيا في المملكة


عناصر المجموعة الإرهابية تدربوا في معسكرات حزب الله العراقي


الحرس الثوري الإيراني وفر للمجموعة الإرهابية أسلحة ومواد متفجرة

المنامة - قضت محكمة بحرينية اليوم الثلاثاء بإدانة 51 متهما في قضايا إرهابية تشمل تأسيس وتنظيم والانضمام لجماعة إرهابية وارتكاب جرائم ضمن نشاط تلك الجماعة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية.  

وبحسب المصدر ذاته فإن الأحكام الصادرة عن المحكمة الكبرى الجنائية قضت بمعاقبة الـ51 متهما بعد ثبوت إدانتهم في ما نسب إليهم من اتهامات، بالسجن لمدد تتراوح ما بين خمس سنوات والسجن المؤبد، إضافة إلى تغريم 17 منهم بمبلغ قدره مائة ألف دينار وإلزام ثلاثة متهمين بأداء قيمة تلفيات قدّرت بـ51400 دينار وبراءة متهم وبمصادرة المضبوطات.

والمتهمون في القضايا الإرهابية على صلة بالحرس الثوري الإيراني كانوا قد تلقوا تعليمات منه لتنفيذ اعتداءات إرهابية في المملكة. وليست هذه المرة الأولى التي تصدر فيها البحرين أحكاما سجنية مشددة بحق أفراد أو شبكات مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني.

 وذكرت وكالة أنباء البحرين قد ذكرت أن النيابة العامة أجرت تحقيقات موسعة فيما أسفرت عنه التحريات من قيام المتهمين بتنظيم أنفسهم في إطار جماعة أسسها بعضهم بغرض تنفيذ مخططاتهم لارتكاب أعمال إرهابية في المملكة.

وأضافت أنه بناء على توجيهات قيادات الحرس الثوري الإيراني للمتهمين من العناصر الإرهابية بالخارج  والذين يتخذون من إيران والعراق ملاذا لهم وتكليفهم بتكوين جماعات مسلحة مشكلة من العناصر في الداخل  لتخطيط وتنفيذ العمليات الإرهابية والتخريبية داخل البحرين.

واعتقلت القوات البحرينية في أواخر العام 2019 عناصر المجموعة الإرهابية الموجودين على أراضي المملكة، فيما كشفت التحقيقات حينها أن عددهم 52 عنصرا بينهم 27 فارين بالخارج وقد تلقوا دعما وتمويلا من الحرس الثوري الإيراني الذي أمدهم بالأسلحة والمواد المتفجرة وغيرها من المعدات لتنفيذ اعتداءات بالمملكة تستهدف أساسا منشآت اقتصادية وحيوية ومواقع أمنية ومقرات وزارتي الداخلية والدفاع.

وبحسب المخطط الذي كشفته السلطات البحرينية من خلال التحريات والتحقيقات، فإنه تم تكليف عناصر من تلك المجموعة بالسفر للعراق لتلقي تدريبات في معسكرات حزب الله العراقي والحرس الثوري الإيراني.

وشملت التدريبات كيفية استعمال الأسلحة والمتفجرات وعمليات الرصد والمراقبة وتجنيد عناصر أخرى وتشكيل خلايا عنقودية منفصلة تتولى تنفيذ المهام والعمليات الإرهابية بمختلف المناطق بالمملكة.

وأشارت الوكالة إلى أن عناصر من الجماعة الإرهابية في الداخل قاموا بناء على تكليف وتعليمات من الخارج في شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2019 بتفجير جهاز الصراف الآلي لأحد البنوك بمنطقة جد حفص، فيما عمل البعض الآخر من عناصر الجماعة على استهداف مركبات النقل العام.

وذكّرت بأنهم قاموا أيضا في الشهر ذاته بإشعال حريق بإحدى تلك المركبات بشارع البديع، إلا أنه تم إحباط تلك العملية والقبض عليهم حال شروعهم في تنفيذ جريمتهم.

وقد ثبت أن المتهمين كانوا يعتزمون القيام بعمليات أخرى محددة لاستهداف المنشآت الحيوية والأمنية وصهاريج النفط، وحال القبض عليهم دون تنفيذهم للمخطط الإرهابي.