البحرين تلغي أحكاما بإسقاط الجنسية عن المئات من المدانين

عاهل البحرين يصدر في بادرة ملكية أوامر بتثبيت جنسية 551 محكوما صدرت بحقهم أحكام بإسقاط الجنسية لتورطهم في قضايا تتعلق بالإرهاب.



ملك البحرين يأمر بتقييم وضع المحكومين بإسقاط الجنسية


المنامة أكدت مرارا أن إجراءات إسقاط الجنسية تأتي ضمن مكافحة الإرهاب


إلغاء أحكام إسقاط الجنسية يتم وفق معايير جسامة الجريمة وأثرها ونتائجها

المنامة - ألغى عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة أحكاما بإسقاط الجنسية عن 551 شخصا، في بادرة تأتي بعد أيام من إعراب الأمم المتحدة عن قلقها تجاه أحكام سحب الجنسية في المملكة الخليجية، إلا أن المنامة أكدت مرارا أن الإجراءات التي اتخذتها تأتي في إطار جهود مكافحة الإرهاب.

وذكرت وكالة أنباء البحرين الأحد أن الملك حمد بن عيسى آل خليفة "أصدر أمره السامي بتثبيت جنسية 551 محكوما صدرت بحقهم أحكام بإسقاط الجنسية". ولا يتم تنفيذ حكم إسقاط الجنسية إلا بموافقة الملك.

وقالت الوكالة إن عاهل البحرين أمر بأن يتم العمل على "تقييم وضع المحكومين بإسقاط الجنسية" وأن تتم الدراسة والتقييم "على معايير مرتبطة بجسامة الجريمة وأثرها والنتائج التي ترتبت عليها وكذلك مدى خطورة كل محكوم وأثر تلك الخطورة على الأمن الوطني".

وتابعت أن الملك حمد بن عيسى قام بتكليف وزير الداخلية "بدراسة الأحكام الصادرة بإسقاط الجنسية وبإعداد ونشر قوائم المستفيدين".

وكانت محكمة في البحرين أصدرت الأسبوع الماضي أحكاما بسجن 138 شخصا بين ثلاث سنوات والمؤبد، كما أسقطت عنهم الجنسية بتهم تتعلق بالإرهاب في ختام محاكمة جماعية.

والمدانون مواطنون من المذهب الشيعي ثبتت ادانتهم في قضايا تتعلق بالإرهاب، وفقا لمصدر قضائي وهم بين 169 شخصا خضعوا للمحاكمة بتهمة "تشكيل جماعة إرهابية" وعلاقاتهم بالحرس الثوري في إيران.

وبدأ النظام القضائي في البحرين بتجريد متهمين أدينوا في قضايا على صلة بالإرهاب، من جنسيتهم عام 2012 ضمن إجراءات تستهدف مكافحة الإرهاب.

وكانت البحرين التي تحظى بدعم حلفائها الخليجيين، مسرحا لاضطرابات منذ 2011 بدفع من جماعات وأفراد شيعة مدعومين من إيران.

وتنفي السلطات ممارسة أي تمييز، مؤكدة مواجهتها جماعات عنيفة مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، لكن طهران تنفي اتهامات المنامة.

وسبق أن أعلنت السلطات في البحرين إحباط العديد من المخططات الإرهابية واعتقال عناصر ثبت ارتباطها بالحرس الثوري الإيراني وبعضها تلقى تدريبات في معسكراته.

كما فككت خلايا إرهابية عناصرها تلقت الدعم والتمويل والتدريب من إيران، لكن طهران التي تؤوي فارين من العدالة وكلهم من العناصر الشيعية الإرهابية، على أراضيها.

وكانت المحكمة العليا في البحرين أكدت في يناير/كانون الثاني عقوبة السجن المؤبد بحق الأمين العام لجمعية الوفاق المنحلة علي سلمان بتهمة "التخابر مع قطر".