البشر خارج مسلك المشاة مجرّد 'شيء' في عيون سيارات أوبر الذاتية

السيارة ذاتية القيادة الضالعة في حادث أودى بامرأة في آذار 2018 رصدت الضحية لكنها لم تكن مبرمجة للتعرف عليها على أنها أحد المارة بسبب كون برمجيتها لا تأخذ في الاعتبار احتمال أن يعبر الناس خارج المسالك المخصصة لهم.


النسخة الجديدة من التكنولوجيا المعتمدة باتت تسمح بالتعرف بشكل صحيح على المارة حتى خارج ممرهم

نيويورك - قالت الهيئة الناظمة للنقل في الولايات المتحدة إن سيارة أوبر الذاتية القيادة التي كانت ضالعة في حادث أدى إلى وفاة امرأة في آذار/مارس 2018 رصدت الضحية لكنها لم تكن مبرمجة للتعرف عليها على أنها أحد المارة.

ففي تقرير نشر قبل جلسة محاكمة تهدف إلى تحديد السبب المحتمل للحادث مقررة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر، اعتبرت الهيئة أن تكنولوجيا "أوبر"، "لا تأخذ في الاعتبار احتمال أن يعبر المارة خارج المسالك المخصصة لهم".

وسبق للهيئة أن حددت في تقرير تمهيدي أن البرمجية رصدت بالفعل المرأة البالغة 49 عاما والتي كانت تسير قرب دراجتها الهوائية ليلا، قبل ست ثوان من الصدم. وأوضحت في الوثيقة الجديدة أن "النظام لم يصنفها على انها أحد المارة بل على انها شيء".

حادث أوبر
البرمجية رصدت المرأة على انها جسم غير بشري ولم تستعن بالتالي بفرملة الطوارئ

وعندما قدرت البرمجية أن الاصطدام بات وشيكا قبل ثانية وعشرَين من الثانية، لم يستعان بفرملة الطوارئ لأنها كانت ستؤدي إلى خروج السيارة بشكل كبير عن مسارها. إلا أن السيارة أرسلت انذارا صوتيا إلى السائقة.

وكانت "أوبر" علقت كل تجارب القيادة الذاتية على الطرق بعيد هذا الحادث القاتل في ضاحية فينيكس في أريزونا قبل أن تستأنفها بعد أشهر على ذلك.

وأكدت الشركة للهيئة أن النسخة الجديدة من التكنولوجيا المعتدة باتت تسمح بالتعرف بشكل صحيح على المارة وتشغيل الفرملة قبل أربع ثوان من الاصطدام.