التغير المناخي يضع مئات الأجناس على شفير الانقراض

مع التحاق 1840 جنسا جديدا مهددا بالانقراض بقائمته الحمراء، الاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة يحذر من التهديدات المتزايدة التي تواجهها الحيوانات والنباتات البرية بفعل الاحترار.


القائمة الحمراء للأجناس المهددة تضم أكثر من 112 ألف نوع يواجه مخاطر بدرجات متفاوتة

مدريد – حذر الاتحاد العالمي لحفظ الطبيعة من التهديدات المتزايدة التي تواجهها الحيوانات والنباتات البرية بفعل التغير المناخي، داعية خلال تحديثها قائمتها الحمراء للأجناس المهددة الثلاثاء إلى "التحرك السريع".

وأضاف الاتحاد 1840 جنسا جديدا مهددا بالانقراض على قائمته الحمراء، ما يرفع العدد الإجمالي إلى 30 ألفا و178 بحسب بيان نشر في خضم المفاوضات التي تجريها الأمم المتحدة بشأن المناخ في المؤتمر المناخي الدولي الذي تستضيفه مدريد.

وقالت المديرة العامة بالإنابة للاتحاد غريتيل أغويلار في بيان إلى أن "التغير المناخي يضاف إلى التهديدات المتعددة التي تواجهها الأجناس وعلينا التحرك سريعا وبصورة حاسمة لمواجهة الأزمة".

ولفتت جاين سمارت وهي مديرة مجموعة تعنى بحفظ التنوع الحيوي في الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، إلى أن تحديث القائمة الحمراء "يكشف الأثر المتنامي للأنشطة البشرية على الحياة البرية".

وأشار الاتحاد إلى أثر التغير المناخي على الأسماك النهرية في أستراليا التي يواجه 37 % منها خطرا بالانقراض. ومن أصل هذه النسبة، "ما لا يقل عن 58 % تتأثر مباشرة بالتغير المناخي".

كما لفت الاتحاد إلى أن ما يقرب من 25 % من أجناس الكينا في العالم مهددة.

غير أن التصنيف الجديد تضمن بارقة أمل تمثلت بالإعلان عن تحسن وضع عشرة أجناس (ثمانية أنواع من الطيور ونوعان من أسماك المياه العذبة).

وقالت جاين سمارت "في إمكاننا قلب المعادلة مع بذل جهود للحماية".

وتضم القائمة الحمراء للاتحاد أكثر من 112 ألف جنس تواجه مخاطر بدرجات متفاوتة.