الثلاثاء أول أيام رمضان في معظم الدول الاسلامية

السعودية وقطر والكويت والبحرين تعلن تعذر رؤية هلال رمضان مساء الأحد، ومواصلة تحري رؤيته الإثنين.


السعودية تسمح بإقامة صلاة التراويح في جميع دور العبادة لمدة 30 دقيقة

الرياض - أعلنت أغلب الدول العربية الأحد أن يوم الثلاثاء القادم هو أول أيام شهر رمضان المعظم، فيما أرجأت كل من السعودية وقطر والكويت والبحرين عملية التحري إلى غد الاثنين.

وأكدت كل من مصر واليمن والعراق ولبنان وتونس الأحد، أن الثلاثاء هو أول شهر رمضان المبارك لعام 2021 بعد

وفي بيانات منفصلة، أعلن مفتي كل من مصر ولبنان شوقي علام وعبداللطيف دريان وديوان الوقف السني بالعراق ووزير الأوقاف والإرشاد اليمني محمد عيضة، أنه تعذر رؤية هلال رمضان الأحد، ومن ثم فإن الاثنين هو المتمم لشعبان والثلاثاء هو أول أيام رمضان.

وفي تونس قال مفتي الجمهورية عثمان بطيخ في كلمة متلفزة، إنه لم تثبت مساء الأحد رؤية هلال رمضان وبذلك فإن الاثنين هو آخر أيام شهر شعبان والثلاثاء أول أيام رمضان.

فيما أعلنت كل من المحكمة العليا السعودية وهيئة الرؤية الشرعية الكويتية أنه لم يرد ما يثبت رؤية الهلال هذه الليلة، وستُعقد جلسة لتحري الهلال مساء الاثنين، وفق وكالتي الأنباء الرسميتين.

وفي قطر أعلنت وزارة الأوقاف أنه لم يتقدم أحد إلى اللجنة المختصة للإدلاء بالشهادة بشأن رؤية هلال رمضان، وعليه رأت اللجنة استمرار عملها وإعادة تحري الرؤية مساء الاثنين، بحسب الوكالة الرسمية.

وفي البحرين، أعلن المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية أن هيئة الرؤية الشرعية لم تتلق أنباء عن رؤية هلال رمضان، وستواصل انعقادها مساء الإثنين، لتلقي أنباء رؤيته، وفق الوكالة الرسمية.

وللعام الثاني على التوالي يحل شهر رمضان في ظل استمرار جائحة "كورونا"، بما تخلفه من تداعيات سلبية على اقتصادات الدول وأوضاع المواطنين المعيشية.

كما فرضت دول عديدة قيودا على أداء الفروض اليومية في المساجد، وكذلك صلاة التراويح، بالإضافة إلى حظر تجوال كلي أو جزئي، خلال الشهر المبارك، لمنع انتشار الفيروس.

وفي سياق متصل سمحت السلطات السعودية بإقامة صلاة التراويح في جميع الجوامع والمساجد بالمملكة، بناء على وصاية اللجنة المعنية بدراسة موضوع الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع تفشي الوباء.

وجاء في التعميم الصادر عن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في السعودية  مساء اليوم الأحد، "أوصت اللجنة بتجمع صلاة التراويح والقيام وألّا تتجاوز 30 دقيقة مع صلاة العشاء في جميع الجوامع والمساجد بالمملكة، وذلك لتقليل مدة تواجد المصلين مما يسهم في الحد من فرص التفشيات نظرا للمخاطر التي قد تنشأ خلال شهر رمضان المبارك أثناء وقت الصلوات والتراويح، وما يتطلبه الوضع الوبائي حاليا من اتخاذ إجراءات احترازية مشددة في الجوامع والمساجد لتفادي ارتفاع معدلات الإصابة بالفيروس".