الجزيرة في مهمة استعادة الثقة امام تراكتور سازي

الجزيرة لاعادة الاعتبار

نيقوسيا - يبحث كل من العين والجزيرة الاماراتيين عن التعويض بعد خسارتهما في الجولة الاولى، والهلال الى تحقيق فوزه الاول، والجيش القطري والاهلي السعودي الى اضافة ثلاث نقاط جديدة الى رصيدهما الاربعاء في الجولة الثانية من دوري ابطال اسيا لكرة القدم.

ويلتقي الجزيرة مع تراكتور سازي الايراني، والهلال مع باختاكور الاوزبكي في المجموعة الاولى، والجيش مع العين، ويحل الاهلي السعودي ضيفا على ناساف الاوزبكي في المجموعة الثانية.

في المجموعة الاولى، سيكون الجزيرة امام مهمة استعادة الثقة وتعويض خسارته امام تراكتور سازي عندما يستضيفه في ابوظبي.

وتعرض الجزيرة لخسارة قاسية برباعية نظيفة في تبريز الاربعاء الماضي في الجولة الاولى، وهي نتيجة عكست حالة الفريق الاماراتي الذي يمر حاليا بمرحلة احلال وتبديل ادت الى معاناته في الدوري المحلي حيث يحتل المركز الثامن ولا يبتعد عن صاحب المركز الثالث عشر قبل الاخير المهدد بالهبوط سوى بست نقاط.

ولكن رغم الخسارة الكبيرة امام تراكتور سازي التي وصفها الهولندي هينك تين كات مدرب الجزيرة بالمحبطة، فان اصحاب الارض يملكون كل التصميم الاربعاء لاعادة الاعتبار، ولاسيما بعد الجرعة المعنوية التي تلقوها الاحد الماضي بتخطي الظفرة 1-صفر والتأهل الى ربع نهائي مسابقة الكأس المحلية.

وقال تين كات بعد الفوز على الظفرة "اننا مطالبون بتقديم أفضل ما لدينا الاربعاء في مواجهة تراكتور سازي بالرغم من الصعوبات البدنية التي يعاني منها اللاعبون، نمر بفترة جيدة على مستوى النتائج وبغض النظر عن الخسارة الأخيرة خارج ملعبنا في تبريز، فالجزيرة فاز مؤخرا في مباريات قوية وحقق نتائج مميزة امام فرق جيدة مثل الشباب وبني ياس والسد القطري في الملحق الاسيوي".

وتابع "اكثر ما سيعاني منه الجزيرة امام تراكتور هو الجانب البدني الذي يصب لصالح الفريق الايراني، دوري الابطال بطولة مختلفة تماما عن الدوري الاماراتي، فهو يمتاز بإيقاع اسرع واداء بدني اقوى، وسنواجه الأربعاء فريقا يمتاز لاعبوه بالقوة البدنية الكبيرة والانضباط التكتيكي المميز، ويجب ان نكون في حالة بدنية مثالية حتى نستطيع ان نجاريهم في الملعب نسبة للمجهود الهائل الذي بذله اللاعبون امام الظفرة".

وسيعتمد الجزيرة الاربعاء على لاعبي الخبرة مثل هدافه الدولي علي مبخوت وحارس المرمى علي خصيف، اضافة الى الترينيدادي كينوين جونز والبرازيلي تياغو نيفيز والكوري الجنوبي بارك جونغ وون، في ظل تواضع مستوى الاسباني انخيل لافيتا الذي لم يشكل له الاضافة المطلوبة منذ انتقاله اليه في كانون الثاني/يناير الماضي بديلا للبيروفي جيفرسون فارفان المصاب.

بدوره، يتطلع تراكتور سازي لتحقيق فوزه الثاني على التوالي قبل خوض المواجهات الاصعب في المجموعة امام الهلال السعودي وباختاكور الاوزبكستاني.

وتألق في مباراة الفوز على الجزيرة ذهابا باختيار رحماني صاحب هدفين في اللقاء وشجاعي خليل زاده وسوروش رافعي ومحمد ايرانبوريان، كما يبرز حارس المرمى محمد رضا اكبريشاد.

وفي المباراة الثانية، يستقبل الهلال منافسه باختاكور بحثا عن الفوز الذي ضاع منه في مباراة الذهاب حيث تقدم عليه 2-1 حتى الدقيقة قبل الاخيرة قبل ان يدرك اصحاب الارض التعادل.

وتقدم الهلال عبر ياسر القحطاني (60) ويوسف سالم (84)، لكن باختاكور سجل عبر ايغور سيرجييف (70)، قبل ان يخطف دافرومبك كاشيموف هدف التعادل قبل نهاية المباراة بدقيقة واحدة.

وكان الهلال توج قبل نحو اسبوعين بلقب كأس ولي العهد على حساب الاهلي، ويطمح الى الذهاب بعيدا في البطولة الاسيوية، ويعول على عدد من اللاعبين كخالد شراحيلي ومحمد البريك وياسر الشهراني وعبدالله الزوري وعبدالله عطيف وسلمان الفرج وسالم الدوسري ونواف العابد وناصر الشمراني والكوري كواك تاي هي والبرازيلي كارلوس إدواردو.

العين لرد الاعتبار

يأمل الجيش في تحقيق فوزه الثاني على حساب العين للتقدم خطوة مهمة نحو حجز بطاقة التأهل الى دور الـ16.

وحقق الجيش فوزا مهما على منافسه القوي في الجولة الاولى بالامارات وعاد بثلاث نقاط ثمينة.

ومن المتوقع ان تكون المباراة قوية ومثيرة خاصة وان الجيش يريد تأكيد فوزه اذ كان تعرض لضغط كبير في الشوط الثاني من المباراة الاولى، ولولا تألق حارسه خليفة ابو بكر لربما كان العين ادرك التعادل على الاقل، في حين سيحاول العين بطل 2003 استعادة توازنه بسرعة.

وتبدو الظروف مهيأة امام الجيش لتكرار فوزه رغم استمرار غياب قلب الدفاع البرازيلي لوكاس منديز ولاعب الارتكاز محمد مثناني للاصابة، ويعول المدرب الفرنسي صبري لاموشي كثيرا على المهاجمين المغربي عبدالرزاق حمدالله والبرازيلي رومارينيو.

وارتفعت معنويات لاعبي الجيش بعد الفوز على الوكرة والعودة وصافة الدوري القطري.

من جهته، ومنذ ان احرز اللقب في النسخة الاولى للبطولة بحلتها الجديدة عام 2003، فشل العين في تكرار الصعود الى منصة التتويج رغم تأهله الى نهائي 2005 حيث تعادل مع الاتحاد السعودي ذهابا 1-1 وخسر ايابا 2-4.

ويشارك العين في البطولة للمرة الحادية عشرة.

ويفتقد العين خدمات جناحه الكولومبي دانيلو اسبريا بعدما تعرض لاصابة قوية قبل نحو اسبوعين، وسيكون عمر عبد الرحمن في مقدمة الاوراق الفنية التي يعتمد عليها المدرب الكرواتي زلاتكو داليتش مع شقيقه محمد عبد الرحمن وابراهيما دياكيه والدوليين حارس المرمى خالد عيسى ومحمد فوزي ومحمد احمد ومهند العنزي واسماعيل احمد والثنائي البرازيلي دوغلاس داينفريس وفيليبي باستوس والكوري الجنوبي لي ميونغ.

وفي المباراة الثانية، يحل الأهلي السعودي ضيفا على ناساف الاوزبكي ساعيا الى تجديد الفوز عليه بعد ان تغلب في الجولة الاولى 2-1.

ويبرز في صفوف الأهلي ياسر المسيليم ومعتز وأسامة هوساوي ومنصور الحربي ووليد باخشوين وتيسير الجاسم وسلمان المؤشر وحسين المقهوي واليوناني فيتفا والبرازيلي ماركينهو والسوري عمر السومة، وفي صفوف ناساف مقصود كريموف ونجم الدين نورموردوف وفاروق سايفيف وأجور تاران وكينجا توراييف.