الجنيه المصري ينتعش مقابل الدولار

تراجع الدولار أمام الجنيه والبنك المركزي يأمل في أن يزيد ذلك من موارد البنوك المصرية.


الناتج الداخلي الخام المصري يحقق فائضا بنسبة 0.5 بالمئة

القاهرة - واصل الجنيه المصري الاثنين أداءه القوي أمام الدولار، في عديد البنوك المصرية العامة، بحسب مصادر إعلامية محلية.

وسجل الجنيه مقابل الدولار بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، 15.92 جنيه للشراء و16.02 للبيع، لتنزل العملة الأميركية نحو 14 قرشا منذ الأربعاء الماضي.

وسجل الدولار الأميركي في كل من البنك العربي الإفريقي الدولي والبنك التجاري الدولي تراجعا بمقدار 3 قروش ليحقق 15.91 جنيه للشراء و16.01 جنيه للبيع.

بينما شهد الدولار في البنك الخليجي تراجعا بقيمة خمسة قروش، ليسجل 15.89 جنيه للشراء و15.99 للبيع.

أما في بنك عودة مصر سجل سعر الدولار تراجعًا بمقدار ثلاثة قروش، ليسجل 15.91 جنيه للشراء، و16.01 للبيع.

وعزا البنك المركزي المصري في بيان حركة سعر الصرف إلى "زيادة ملحوظة" فى موارد البنوك من النقد الأجنبي ولاسيما استثمارات صناديق النقد في الأسواق المالية المصرية.

وقال البنك المركزي إن "إجمالى تدفقات النقد الأجنبي للبنوك سجل حوالي 1.7 مليار دولار منذ الأربعاء الماضي".

وكان الجنيه المصري قد حقق قفزة نوعية في الـ17 من ديسمبر/كانون الأول الماضي لأول مرة منذ تعويمه مسجلا أعلى مستوياته في الفترة بين عامي 2016 و2019.

ويقع تحديد سعر صرف الدولار في المصارف المصرية طبقا لآلية العرض والطلب، حيث تحرر سعر الصرف في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، فحين يزيد المعروض من العملة الأجنبية (الدولار) وتراجع الطلب عليها، ينخفض معه الدولار.

وتزامنا مع انتعاشة الجنيه، أعلنت الحكومة المصرية الاثنين أن بلادها حققت فائضا أوليا بلغ 0.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي في النصف الأول من السنة المالية الحالي 2019-2020.

وكان الفائض الأولي 0.4 بالمئة في الفترة ذاتها من العام السابق بينما تستهدف مصر اثنين بالمئة للسنة المالية الحالية بأكملها. ولا يشمل الفائض الأولي مدفوعات الدين.

وتشكل هذه المؤشرات الإيجابية نقلة استثنائية بالنسبة للاقتصاد المصري الذي يحقق أداء جيدا في السنوات الثلاث الأخيرة.