الحظر على هواوي لن يحرم هاتفي هواوي القادمين من أندرويد المستقبلي

عملاقة الهواتف الصينية تؤكد ان اجهزة بي 30 وبي 30 برو القادمة وطرازات اخرى حالية ستتمكن من الوصول الى نظام تشغيل 'أندرويد كيو' عبر استغلال فترة إمهال قبل بدء تطبيق قرار ترامب.


16 جهازا من هواوي سيحصل على "اندريد كيو" بينها 'ماتي 20' و'ماتي 20 برو'

بكين - طمأنت عملاقة الهواتف الصينية مستخدميها والمتلهفين على اجهزة بي 30 وبي 30 برو القادمة، ان هواتفها ستلقى النسخة الأحدث من نظام تشغيل أندرويد المملوك لغوغل رغم الحظر الاميركي.

وتعول الشركة الصينية على استغلال فترة الامهال التي تأجل البدء في تطبيق قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب لغاية أغسطس/آب لتزويد أكبر عدد ممكن من أجهزة هواوي بنظام التشغيل الجديد "أندرويد كيو".

وأكدت هواوي في بيان أن جميع الأجهزة ستستمر في تلقي التحديثات الأمنية لنظام التشغيل أندرويد، كما أكدت أن جميع الأجهزة الحالية ستحتفظ بالتطبيقات المتوافرة عليها.

وقبل هذا الإعلان، لم يكن معروفا أن طرز هواوي الحالية ستكون قادرة على الحصول على الإصدار التالي من أندرويد أي نظام "أندوريد كيو".

وبخصوص الأجهزة المستقبلية، فمن المتوقع أن يصدر جهاز "ميت 30" في أكتوبر/تشرين المقبل، والأجهزة اللاحقة أيضا، حيث سيعمل بموجب نظام التشغيل الخاص بهواوي "السفينة" أو "آرك"، بحسب ما ذكر موقع "بوكيت لاين".

وقدمت هواوي قائمة بالأجهزة التي ستتم ترقيتها للعمل بنظام التغشيل "أندرويد كيو"، وشملت 16 جهازا من أجهزتها، مثل "بي 30 برو" و"بي 30" و"ماتي 20" و"ماتي 20 برو" وغيرها.

ولا تشتمل القائمة على أجهزة "ميت إكس"، لكن من الممكن أن يتم إطلاقه بنظام التشغيل "أندرويد كيو" بدلا من ترقيته إلى ذلك النظام، أو يمكن تزويده بنظام التشغيل الجديد من هواوي المعروف باسم "آرك" أو "السفينة" بدلا من ذلك.

ونظام التشغيل "أندرويد كيو" هو النسخة الأحدث من نظام التشغيل، ولكنه مازال في مرحلة التحديث والتطوير أو ما يعرف بنسخة "بيتا"، ولم يطلق عليه اسم بعد، كما جرت العادة مع ما تفعله غوغل بأنظمة التشغيل الخاصة بها، مثل أندرويد باي، وأندوريد أوريو.

ويمثل "أندرويد كيو" الاصدار العاشر الرئيس من النظام الشهير لتشغيل الهواتف الذكية.

وييقدم النظام حماية أقوى لخصوصية المستخدم، ويوفر آليات أمان جديدة مع مزيد من عناصر التحكم الدقيقة بكيفية مشاركة البيانات بين نظام التشغيل والتطبيقات.

يفرض أندرويد كيو قيوداً جديدة على الوصول إلى الملفات لمنع التطبيقات من الوصول إلى بيانات بعضها البعض دون أذون، بالإضافة إلى ذلك أصبحت التطبيقات فيه تحتاج إلى إذن خاص للوصول إلى معرفات الأجهزة غير القابلة لإعادة التعيين.

وتعمل الأجهزة التي تستند إلى النظام الجديد أيضاً بتعيين عناوين ماك عشوائياً بصورة افتراضية. وأصبحت معظم التطبيقات في "أندرويد كيو" التي لا يركز عليها المستخدم مباشرة غير قادرة على الوصول إلى حافظات "clipboards" المستخدم ما يخلصه من ثغرة أخرى يحتمل تسرب البيانات الحساسة عبرها.

ويضيف الإصدار الجديد أيضاً مزايا تستوعب حاجات المستخدمين المرتبطة بنماذج الترفيه الجديدة وأساليب الاستخدام الجديدة التي تتوفر عبر أشكال الأجهزة الجديدة مثل الأجهزة القابلية للطي.

ويدعم "أندرويد كيو" بصورة فطرية الاتصال عبر شبكات الجيل الخامس استعدادً لموجة الأجهزة الذكية التالية المزودة بدعم شبكات الجيل الخامس والتي يتوقع وصولها في وقت لاحق من هذا العام.