الحكومة اليمنية تحذر من انتهاكات الحوثيين في مأرب

الارياني يؤكد أن المتمردين يحاصرون مديرية العبدية منذ قرابة الشهر، ما أدى إلى نفاذ مخزونها من الأدوية والمستلزمات الطبية وتوقف المعدات في المستشفى الوحيد إضافة إلى القصف العشوائي وعمليات القنص.


معارك عنيفة بين الجيش اليمني والحوثيين في مأرب


اليمن يخطر غوتيريش بمعاناة 35 ألف محاصر من الحوثيين بمأرب

صنعاء - جددت الحكومة اليمنية، الثلاثاء، تحذيرها من "كارثة إنسانية وشيكة جراء حصار مليشيا الحوثي المتواصل على مديرية العبدية" بمحافظة مأرب، شرقي البلاد.
جاء ذلك في سلسلة تغريدات لوزير الإعلام والثقافة والسياحة بالحكومة، معمر الإرياني، نشرها على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".
وقال الإرياني، إن "مليشيا الحوثي تحاصر العبدية منذ قرابة الشهر، ما أدى إلى نفاذ مخزونها من الأدوية والمستلزمات الطبية وتوقف المعدات في المستشفى الوحيد بالمديرية جراء نفاذ مادة الديزل وانقطاع الكهرباء بشكل كامل"
وأضاف، "مصادر طبية في المديرية أكدت وجود 160 مصابًا بين المدنيين بجروح متفاوتة بينهم نساء وأطفال جراء قصف مليشيا الحوثي الإرهابية العشوائي بمختلف انواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للقرى ومنازل المواطنين".
وأشار كذلك أن "المستشفى الوحيد بالمديرية، عاجز عن تقديم الخدمات الطبية اللازمة، وتعذر إخلائهم لمناطق أخرى جراء الحصار الذي تفرضه مليشيات الحوثي".
وتابع، "استهدفت مليشيا الحوثي اكثر من 500 منزل في قرى شعب الجنع، درب الحبه، النمصية المذود، الشيب الخالفه، الملاحة، الركبه، ثمده، القرية، الحيد الأحمر، الجديده، المكنة، الحقل، خليلة، وادي الاقطع، الثافرة)، بالمديرية".

وأردف الوزير الإرياني قائلا "مليشيات الحوثي تستهدف عبر قناصتها لأي أجسام متحركة في قرى الحجلة، المذود، النمصية، في ذات المديرية أيضًا".
ومنذ نحو 3 أسابيع، يحاصر الحوثيون مديرية العبدية من مختلف المنافذ، بعد أن صدت القوات الحكومية بإسناد من التحالف العربي، جميع هجماتهم التي استهدفت السيطرة عليها.‎
وأفاد مصدر عسكري تابع للحكومة اليمنية الشرعية الثلاثاء بأن معارك عنيفة تدور بين الجيش وميليشيات الحوثيين في الجبهات الممتددة جنوب محافظة مأرب شرق البلاد.
وأوضح المصدر ،الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "إن معارك شرسة تشهدها الجبهات الممتدة جنوب مأرب، إثر هجمات عنيفة تشنها ميليشيا الحوثي بمختلف الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، في محاولة منها الاستيلاء على مديرية حريب".
وأشار المصدر إلى أن ميليشيا الحوثي تقدمت نحو أطراف المديرية، مؤكداً سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفها، فيما تفرض حصارًا خانقاً للأسبوع الثالث على التوالي على مديرية العبدية المحاذية للجوبة، و التي تحوي نحو 3500 أسرة تفتقر للماء والغذاء والدواء.
وأكد أن قوات الجيش تتصدى لهجمات الحوثيين، وتقاتل بكافة عتادها لاستعادة السيطرة على كافة اجزاء المديرية.

وقال سكان محليون  إن "الحوثيين سيطروا بالساعات القليلة الماضية على قرى القاهر والروضة والخوير وبلدة واسط، في أطراف مديرية الجوبة، جنوبي مدينة مأرب (مركز المحافظة)".
وأضافوا، أن "معارك عنيفة يخوضها الجيش اليمني ورجال القبائل للحيلولة دون سقوط مركز مديرية الجوبة بعد اقتراب الحوثيين منها".
وأفاد السكان، بأن الجماعة استهدفت مساء الثلاثاء/ الأربعاء، محطة للوقود في الجوبة، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى من المدنيين، دون تفاصيل إضافية.
وأخطرت الحكومة اليمنية، الثلاثاء، الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بمعاناة 35 ألف محاصر من قبل الحوثيين في مأرب.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك مع غوتيريش، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ).
وذكرت الوكالة أن "بن مبارك أطلع غوتيريش حول الوضع المأساوي في مديرية العبدية بمحافظة مأرب نتيجة الحصار الحوثي على المديرية منذ أكثر من 20 يوما".
وقال بن مبارك "المليشيات الحوثية تمنع إمداد الغذاء والدواء والمياه عن 35 ألفا من السكان المدنيين بينهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى أكثر من 400 جريح".
وأفاد بأن "المليشيات الحوثية تستمر باستهداف القرى والتجمعات السكانية بكل أنواع الأسلحة علاوة على استهداف 18 مدرسة والمستشفى الريفي بالمديرية حيث تعيش المديرية كارثة إنسانية حقيقية".
ودعا بن مبارك الأمم المتحدة ووكالاتها للتدخل العاجل لإنقاذ حياة المدنيين وإدانة هذا الحصار الذي يرقى إلى جريمة حرب، وفق الوكالة.