الدراما البدوية تؤكد حضورها في رمضان

حب يمتحن بقسوة الحرب

عمَّان ـ تحضر الدراما البدوية بقوة في رمضان من خلال مسلسلي "نمر بن عدوان" و"وضحا وابن عجلان: الحب والحرب"، واللذين يلقيان متابعة واسعة على عدد من المحطات الفضائية العربية لما لهذا اللون من الدراما من جاذبية عند عدد كبير من جمهور المشاهدين.
ويسجل مسلسل "نمر بن عدوان"، الذي ينتجه "المركز العربي للخدمات السمعية البصرية" سيرة أحد أبرز شخصيات البادية الأردنية وأحد أهم قادة التغيّر الاجتماعي فيها ممن أحدثوا نقلة في وعي وعادات المجتمع البدوي وتقاليده، بينما يقدم مسلسل "وضحا وابن عجلان: الحب والخرب" قصة الحب الشهيرة بين الفارس "ابن عجلان" والفارسة "وضحا" ذلك الحب الذي امتحن بقسوة بسبب الحرب التي نشبت بين قبيلتهما من جهة، وبين رغبة فارس القبيلة وابن عم "ابن عجلان" سلطان بالزواج من "وضحا" بعد أن اخذها أسيرة في ذات الحرب.
ويقدم مسلسل "نمر بن عدوان" الذي يعرض حالياً على شاشة "إم بي سي" وتلفزيون "الكويت"، والتلفزيون الأردني، رؤية درامية جديدة للأعمال البدوية والتي كانت تستند فيما مضى، على أحداث وشخصيات افتراضية في معرض تقديمها لطبيعة الحياة في البادية وأدى في كثير من الأحيان إلى افتقادها للمصداقية في تصوير واقع وظروف الحياة في هذه المجتمعات.
ويقدم "نمر بن عدوان" سيرة حياة شخصية حقيقية ولدت عام 1745 وعاشت في منطقة البادية الأردنية واستطاعت أن تقود عملية التغيير الاجتماعي في البادية لا سيما علاقة الرجل والمرأة التي كانت تخضع لعادات وتقاليد وأعراف البادية والنظرة الاجتماعية الدونية للمرأة، وكان صاحب المبادرة في تغيير مفاهيم كثيرة.
ويتمحور العمل حول قصة الحب الكبيرة التي جمعت بين "نمر بن عدوان" أول المتعلمين في البادية الأردنية، ومحبوبته "وضحا" والتي توفيت بعد سنوات قليلة من زواجهما، واختار كاتب نص العمل، السيناريست مصطفى صالح، مستنداً إلى معلومات رواها أحفاد "نمر بن عدوان"، الرواية التاريخية التي تقول بموت وضحا إثر إصابتها بداء الكوليرا ورجحها على الرواية التي تقول بأن نمر العدوان قتل محبوبته بالخطأ ظاناً أنها لص يريد سرقة جواده، ليتزوج بعدها العديد من النساء في محاولة لتعويض غياب محبوبته التي أضناه فراقه لها إلى يوم مماته.
وتعتبر سيرة "نمر بن عدوان" تأريخاً للتطور الاجتماعي الأردني وتسجيلاً لانتقال المجتمع من مرحلة البداوة إلى مرحلة الاستقرار والتمدن وترك حياة التنقل والترحال، حيث عاشت قبيلته "العدوان" في منطقة البلقاء والتي تعتبر حاضرتها "السلط" من أقدم المدن في شرق الأردن.
ويؤدي أدوار البطولة هذا العمل، الذي يقدم قصة الحب والوفاء، عدد من نجوم الدراما البدوية منهم : ياسر المصري، صبا مبارك، عبير عيسى، جميل عواد، محمد العبادي، سهير فهد وآخرون.
ويأتي تنفيذ إنتاج مسلسل "وضحا وابن عجلان: الحب والحرب"، الذي يخرجه عزمي مصطفى عن رواية الباحث في التراث الأردني د.أحمد عويدي العبادي، ويعرض على محطتي قطر والكويت، استكمالاً لتوجه "المركز العربي" لإعادة تقديم أعمال الدراما البدوية على الشاشة والذي بدأها بإعادة إنتاج مسلسل "رأس غليص" الذي حقق نجاحا كبيراً ومتابعة واسعة عند عرضه العام الماضي.
ويتوقع أن يتجاوز "وضحا وابن عجلان: الحب والحرب" مستوى سابقه "راس غليص" من حيث مستوى الإنتاج نظراً لحضور مشاهد القتال والحرب بكثافة، والذي استدعى توظيف مجاميع كبيرة من الممثلين، والقيام بتدريبات خاصة إعداداً لمشاهد العمل التي تعتبر، من حيث الكثافة، أقرب إلى مشاهد أعمال الدراما التاريخية.
ويتناول محور العمل الرئيسي، قصة الحب الكبيرة التي جمعت بين الفارس "ابن عجلان" ومحبوبته "وضحا"، ذلك الحب الذي امتحن بقسوة بسبب الحرب التي نشبت بين قبيلتهما من جهة، وبسبب رغبة فارس القبيلة وابن عم "ابن عجلان" سلطان بالزواج من "وضحا" بعد أن اخذها أسيرة في ذات الحرب.
ويؤدي أدوار البطولة في هذا العمل عدد من نجوم الدراما البدوية منهم روحي الصفدي، مرح جبر، زهير النوباني، نبيل المشيني، ناريمان عبد الكريم، نادرة عمران، شايش النعيمي، هشام حمادة، مارغو حداد، وآخرون.