الدراما اللبنانية تفقد عصام بريدي

ساحة الفن اللبناني تخسر ممثلا قديرا

بيروت ـ توفي الممثل اللبناني عصام بريدي في حادث سير مروع وقع فجر الأحد على اوتوستراد الدورة، حيث اصطدمت سيارته من نوع "ليكسس" بالفاصل الوسطي وانقلبت على جسر الدورة في اتجاه نهر الموت.

واشارت مصادر أمنية ان الممثل الراحل عصام بريدي كان متجهاً من بيروت الى كسروان حين اصطدمت سيارته على المسلك الشرقي بحافة الجسر، فارتفع مستواها عن الارض وهوت نحو الاسفل واستقرت على طريق الدورة، فيما أدت قوة الحادث الى دفع عصام الى خارج السيارة حيث ارتطم رأسه بالارض على الجسر العلوي.

وقبل وقوع السيارة من فوق الجسر وبعد اصطدامها بالحافة استمرت بالدوران لمسافة 50 متراً على الجسر.

وأضافت المصادر ان "عوامل عدة ادت الى حصول الحادث، بينها الأمطار واحتمال السرعة"، مشيرة الى انها فتحت تحقيقاً لمعرفة حقيقة وقوعه.

والفنان بريدي هو من مواليد 1980 من بلدة فيطرون، درس التمثيل في معهد الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية، وعمل في مجال المسرح والسينما والتلفزيون، بالاضافة الى ذلك درس الموسيقى (الغناء الشرقي) في المعهد العالي للموسيقى، وتخرج من برنامج ستديو الفن عام 2001 عن فئة الاغنية الطربية العربية.

وهو شقيق الاعلامي وسام بريدي الذي كان من المفترض أن يشارك الليلة في تقديم حلقة جديدة من برنامج الرقص مع النجوم في( ام تي في).

واشتهر عصام بريدي بالعديد من المسلسلات، كـ "ادم وحوا" مع الممثلة باتريسيا نمور، هذا المسلسل الذي شكّل قفزة كبيرة لبريدي نظرا للعفوية التي تألّق بها اضافة الى النكهة الكوميدية التي جذبت الناس اليه.

كما شارك في "مدام كارمن"، "زفة"، "لعبة الموت"، وكان يشارك في تصوير مسلسل "بنت الشهبندر" الذي من المقرر ان يعرض في شهر رمضان.

وكان اخر المسلسلات "علاقات خاصة" الذي يعرض حالياً على شاشة (آل بي سي اي)، والذي يحقق نسبة مشاهدة عالية جداً وكان من المتوقع ان يفتح هذا المسلسل الباب العريض لبريدي بعدما لفت الانظار بدوره، والمفارقة ان حلقة الامس من "علاقات خاصة" شهدت ايضا إصابة بريدي بإطلاق نار، وكأن القدر شاء أن ينهي مسيرته كممثل وانسان في آن واحد كما خلق وولد معه هذه الموهبة الكبيرة.

وبريدي صاحب صوت جميل اشتهر بإحيائه العديد من السهرات في عدة مناسبات، كما يواظب على تعليم مادة المسرح والتمثيل من سنوات.

ولعل خسارته المدوية في الوسط الفني وبين جمهوره بهذا الشكل المروع ستزيد من الألم والحسرة على فقدانه، خصوصا لما كان يتمتع به من روح مرحة وشعبية لافتة.

وفي اليوم الاخير قبل الحادث المروّع، نشر بريدي عبر حسابه على "انستغرام" صورة تجمعه مع اصدقائه الممثلين، عبّر فيها عن فرحته بقضاء وقته مع اقرب الناس اليه، في ذكريات لن ينساها.