الدفاع السعودي يسقط طائرة حوثية باتجاه مطار جازان

التحالف العربي يتهم الحرس الثوري الإيراني بتزويد المتمردين الحوثيين في اليمن بـ"قدرات نوعية" من صواريخ بالستية وطائرات بدون طيار تمكنّهم من استهداف أماكن داخل السعودية.

الرياض - أسقطت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اليوم الأحد، طائرة مسيرة أطلقتها المليشيات الحوثية الموالية لإيران باتجاه مطار الملك عبدالله بجازان أقصى جنوب غرب المملكة.

‏وقالت قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن، الأحد، أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت وأسقطت طائرة مسيرة معادية تحمل متفجرات أطلقتها المليشيات الحوثية الإرهابية باتجاه مطار الملك عبدالله بجازان.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، قوله أن المليشيات الحوثية الإرهابية حاولت "استهداف مطار الملك عبدالله بجازان الذي يستخدمه آلاف المواطنين المدنيين والمقيمين يوميا دون أي مراعاة للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية والذي يعطي حماية خاصة للأعيان المدنية".

وزعم الحوثيون أن الطائرة أصابت هدفها بدقة لكن وكالة الأنباء السعودية (واس) نشرت صور حطام الطائرة المسيرة على تويتر.

وأوضح المالكي أن "الأداة الإجرامية الإرهابية الحوثية تستهدف المنشآت المدنية والأعيان المدنية ولم يتم تحقيق أي من أهدافهم، وقد تم كشفها وإسقاطها".

وأضاف المتحدث باسم قوات التحالف العربي أن للسعودية الحق المشروع في الدفاع عن أراضيها، مؤكدا أن "الحوثيين الإرهابيين سوف يدفعون الثمن باهظا".

وهذه المحاولة الفاشلة لاستهداف مطار سعودي هي الثانية من قبل الحوثيين في ظرف أسبوع، حيث كشفت السعودية الثلاثاء الماضي عن اعتراض دفاعاتها الجوية لهجوم مماثل من قبل الحوثيين على مطار نجران عند حدود المملكة الجنوبية مع اليمن.

وقال تركي المالكي أن ميليشيات الحوثي قامت بمحاولة استهداف أحد المرافق الحيوية في مدينة نجران، وهو مرفق يستخدمه المدنيون من مواطنين ومقيمين، بطائرة بدون طيار تحمل متفجرات. كما توعد الحوثيين بـ"ردع حازم وإجراءات تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

واتّهم التحالف العربي الثلاثاء، الحرس الثوري الإيراني بتزويد المتمردين الحوثيين في اليمن بـ"قدرات نوعية" من صواريخ بالستية وطائرات بدون طيار تمكنّهم من استهداف أماكن داخل السعودية.

وقال المالكي إن "الميليشيات الحوثية حصلت على قدرات نوعية لا يمكن لأي ميليشيا في العالم أن تحصل عليها" في إشارة إلى الصواريخ البالستية والطائرات المسيّرة.

وأضاف "نحن نتكلّم عن الصواريخ البالستية واستهداف مدينة الرياض ومحاولات الميليشيا استهداف الداخل السعودي واستهداف مكة المكرمة أيضاً هو بصواريخ إيرانية"، مؤكّداً أن "الميليشيا الحوثية لم تملك هذه الصواريخ سابقاً".

وتابع "ما يقوم به خبراء التحالف من فحص بقايا هذه الطائرات ومكونات أنظمة الطائرات دون طيار يثبت تورط الحرس الثوري الإيراني في تزويد الميليشيا الحوثي بهذه القدرات".

وشنّ المتمرّدون المدعومون من إيران منذ حوالى أسبوعين هجوماً ضدّ محطتي ضخّ لخط أنابيب نفط رئيسي في السعودية غرب الرياض بطائرات من دون طيار مفخّخة، ما أدّى إلى وقف ضخّ النفط فيه ليومين.

واتّهمت السعودية إيران بإعطاء الأوامر للمتمردين بمهاجمة منشآتها النفطية.

وسبق أن استهدف الحوثيون المملكة بعشرات الصواريخ البالستية وبطائرات من دون طيار منذ بدء عمليات التحالف بقيادة السعودية في اليمن دعماً لقوات الحكومة المعترف بها دولياً في آذار/مارس 2015.

وتأتي هذه التطورات في وقت تشهد فيه منطقة الخليج حرباً كلامية بين إيران التي تقول إن دعمهما لمتمردي اليمن ينحصر بالسياسة فقط، وإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتتهم الرياض، خصم إيران اللدود في المنطقة وأبرز حلفاء الولايات المتحدة في الخليج، طهران بمد الحوثيين بالسلاح والمال.