الذكاء الاصطناعي جاد في إزاحة مذيعي الأخبار من مقاعدهم

بعد المذيع الافتراضي، وكالة أنباء الصين الجديدة تستعين بقارئة أخبار شبيهة بالانسان وبوجه وتصرفات تحاكي التعبيرات الطبيعية وثوب أنيق.


تكنولوجيا سترفع فعالية أخبار التلفزيون وتخفض تكاليف التسجيل وتسرع تغطية الحوادث الطارئة

بكين - عرضت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" الأحد مذيعة روبوت للأخبار وهي تقرأ خبرا عن وصول مندوبين إلى بكين للمشاركة في اجتماع برلماني سنوي .

وتشبه المذيعة الجديدة الإنسان وتحاكي تعبيرات الوجه والتصرفات الطبيعية.

وعبر تقنية الذكاء الاصطناعي ظهرت المذيعة الآلية شين شياو مينغ بشعر قصير وهي ترتدي ثوبا وردي اللون وقرطين في تسجيل مصور مدته دقيقة واحدة بثته شينخوا.

يعد المذيع الروبوت، ابتكارا واختراقا تقنيا حديثا في مجال استخدام الذكاء الاصطناعي، كما أنه أول تجربة منجزة لدمج التسجيل الصوتي والفيديو في الوقت الحقيقي مع شخصية افتراضية من خلال تقنية الذكاء الاصطناعي.

وجاء تقديم المذيعة الجديدة بعد تطوير شينخوا بالتعاون مع شركة سوغو لأول مذيع بتقنية الذكاء الاصطناعي.

وكانت شينخوا قدمت مذيعي أخبار بتقنية الذكاء الاصطناعي، ظهرا بملابس رسمية في نوفمبر/تشرين الثاني، خلال مؤتمر دولي عن الإنترنت أقيم في مدينة ووتشين بشرق الصين.

وتعول الوكالة الصينية على "فريقها الإخباري" الافتراضي برفع فعالية العمل لأخبار التلفزيون وخفض تكاليف تسجيل البرامج علاوة على السرعة في التغطية أثناء الحوادث الطارئة وغير ذلك.

ومع كل وظيفة ينتزعها الذكاء الاصطناعي يتجدد السؤال الاكثر الحاحا ""هل سيهدد هذا المذيع غير التقليدي مستقبل "المذيع الإنسان".

وتسعى الصين لتعزيز براعتها في مجال الذكاء الاصطناعي لتشمل قطاعات منها معدات المراقبة والسيارات ذاتية القيادة.